كيفية أداء صلاة التراويح بالتفصيل؟ وعدد ركعاتها الصحيح

صلاة التراويح

يجب أن يعرف كل مسلم كيفية أداء صلاة التراويح في رمضان، وذلك لأنها من السنن المؤكدة المستحبة عن الرسول صلى الله عليه وسلم، ولها فضل كبير على المسلم، فهي سبب لمغفرة الذنوب وتعد من أعظم العبادات التي يتقرب بها العبد إلى ربه في شهر رمضان الكريم، ولهذا سوف نعرض لكم في السطور القادمة مزيد من المعلومات حول أداء صلاة التراويح وطريقة أدائها بالتفصيل.

كيفية أداء صلاة التراويح

صلاة التراويح تتم كغيرها من الصلوات، حيث يقوم المصلى بالوضوء واستقبال القبلة للصلاة في مكان طاهر، ويبدأ في التكبير وقراءة الفاتحة، ثم قراءة ما تيسر من القرآن الكريم، ولا يتشرط قراءة سور كبيرة بل يمكن الصلاة بقصار السور أيضاً.

ثم يركع ويقول في ركوعه “سبحان ربي العظيم”، ثم يرفع رأسه من الركوع ويقول “سمع الله لِمَن حمِده، ربّنا ولك الحمد والشكر”، ثم يسجد ويقول في سجوده “سبحان ربي الأعلى” ثلاث مرات، ويرفع رأسه من السجود ويقول “اللهم اغفر لي وارحمني وعافني واهدني وارزقني”.

ثم يسجد مرة أخرى ويقول “سبحان ربي الأعلى” ثلاث مرات، ثم يقف ليبدأ في الركعة الثانية، ويفعل فيها ما فعله في الركعة الأولى، وعند القيام من السجود يجلس على ركبتيه ويقول التشهد الأخير وصيغته كالتالي:

“التحيات لله، والصلوات والطيبات، السلام عليك أيها النبي، ورحمة الله وبركاته، السلام علينا وعلى عباد الله الصالحين، أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله، اللهم صل على محمد وعلى آل محمد، كما صليت على إبراهيم، وعلى آل إبراهيم، إنك حميد مجيد، اللهم بارك على محمد، وعلى آل محمد، كما باركت على إبراهيم، وعلى آل إبراهيم، إنك حميد مجيد”، ثم يسلم عن يمينه ويساره.

وقت صلاة التراويح

يبدأ وقت صلاة التراويح بعد الانتهاء من صلاة العشاء، ويستمر وقتها حتى صلاة الفجر، ولا يجوز أن يصليها المسلم في وقت مخالف لهذا الوقت، أي لا يجوز صلاة التراويح قبل أذان العشاء أو بعد صلاة الفجر.

عدد ركعات صلاة التراويح

لقد اختلف العلماء في تحديد عدد ركعات صلاة التراويح، منهم من يرى إنها إحدى عشر ركعة، ومنهم من يرى إنها عشرون ركعة، ومنهم من يرى إنها ستة وثلاثون ركعة وهو رأي الإمام مالك رحمه الله.

ويتم صلاة التراويح ركعتين وفقاً لما قاله رسول الله صلى الله عليه وسلم “صَلَاةُ اللَّيْلِ مَثْنَى مَثْنَى“، ويمكن الإستراحة قليلاً بعد كل ركعتين حتى يستطيع المصلى تكملة عدد الركعات.

وقد ورد عن السيدة عائشة رضى الله عنها أن النبيّ صلى الله عليه وسلّم- صلّاها إحدى عشرة ركعة مع الوتر، فقد سأل أبو سلمة عائشة: (كيفَ كَانَتْ صَلَاةُ رَسولِ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ في رَمَضَانَ؟ فَقَالَتْ: ما كانَ يَزِيدُ في رَمَضَانَ ولَا في غيرِهِ علَى إحْدَى عَشْرَةَ رَكْعَةً، يُصَلِّي أرْبَعًا، فلا تَسَلْ عن حُسْنِهِنَّ وطُولِهِنَّ، ثُمَّ يُصَلِّي أرْبَعًا، فلا تَسَلْ عن حُسْنِهِنَّ وطُولِهِنَّ، ثُمَّ يُصَلِّي ثَلَاثًا).

وفي النهاية يمكن أن يصلى المسلم ما تيسر له من الركعات، وذلك لأن صلاة التراويح من السنن المستحبة وليست فرض، فيمكن أن يصلى المسلم ركعتين فقط أو أربع ركعات حسب ما تيسر له في يومه.

القراءة في صلاة التراويح

يمكن للمسلم أداء صلاة التراويح بقراءة ما تيسر من القرآن الكريم، ولا يشترط أبداً قراءة السور القرآنية الكبيرة، حيث لم يرد عن النبي صلى الله عليه وسلم مقدار محدد من القراءة في صلاة التراويح.

فَضل صلاة التراويح

أجمع علماء الإسلام على أن صلاة التراويح سنة مؤكدة عن النبي محمد صلى الله عليه وسلم، وهي تصلي في كل ليلة من ليالي رمضان، ومما جاء في فضل صلاة التراويح في شهر رمضان الكريم أنها سبب في مغفرة الذنوب، لقول النبي عليه الصلاة والسلام: “مَن قامَ رمضانَ إيمانًا واحتِسابًا، غُفِرَ لَهُ ما تقدَّمَ مِن ذنبِهِ“.

وكذلك من صلى مع الإمام وبقي معه حتى ينصرف كتب الله تعالى له أجر قيام الليل، كما ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم: “من قامَ معَ الإمامِ حتَّى ينصرفَ فإنَّهُ يعدلُ قيامَ ليلةٍ“.

شاهد أيضًا: أدعية يومية لشهر رمضان قصيرة ومستجابة

وأخيرًا، يعتبر شهر رمضان فرصة كبيرة لكل مسلم للعبادة والتقرب من الله عز وجل، ويجب استغلال هذا الشهر في الصلاة والدعاء والعبادة، للفوز ببركات هذا الشهر المبارك.

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

X