كلمات مهرجان الفتوة والغلبان ابو الشوق

مهرجان الفتوة والغلبان

كلمات اغنية الفتوة والغلبان ابو الشوق مكتوبة وكاملة

كلمات مهرجان الفتوة والغلبان

كَانَ فِي زَمَانِ رَاجِلٌ فُتُوَّة عايشها بدراعه
كَانَ كُلٌّ حَاجَةٍ عايزها تبقا لَوَجَدَه وبتاعته
وعايشها فَرَدَّهُ عَلَى الغلابة الطَّيِّبِين
وَالْقَلْب مَيِّتٍ فِيهِ يَا نَاسٌ مَش دَارِي بضياعو

يَنْزِل يَعْلَم ع التقال فِي قَلْبِ حواريهم
وَفِي ضهره جَيْش مَحْمِيّ عَلَيْه ميروحش غَيْر بيهم

تَفْتِيش وَسَرِقَة وَعُمْرَة مَا يُفَكِّر يَخَاف
لَو جَيْش قِصادَة بِالسِّلَاح يَنْزِل يمحيهم

الْحَارَّة كُلَّهَا كَانَتْ هيباه حَتَّى الْحُكُومَة كَانَت سيباها
ومكنش حَدّ فَارَق معاها وَكَان فَاقِد

الشغلة كُلُّهَا خَالِصَة معاه وَلَا حَدَّ كَانَ يبص وَرَآه
الْكُلِّ كَانَ بيخاف أَذَاه وَكَان سابت

صَفَقَاتٌ كتيرة يُخَلِّصُهَا وَأَيّ مَصْلَحَةٌ يُنْجِزُهَا
كَانَ كُلٌّ حَاجَةٍ يَحْتَاجُهَا بتيجي أُوام

بَدَل عصايته بيضرب نَار بقا هُو يَنْزِل ياخد التار
وَالدَّم عِنْدَه بقا إِتْجَارٌ مِنْ غَيْرِ كَلَامِ

أَيَّام وَدَارَت قَام مُثْبِتٌ شَابٌّ فِي طَرِيقِهِ
مَعْرُوفٌ يَا نَاسٌ بالجدعنة وَالْهَمّ دَه صَدِيقِه
قَام الْفُتُوَّة اداله ضَرَبَه يَا نَاسٍ فِي وشه
وَالشَّابّ قَال وَآلِه حَقِّي هُطولُه واجيبه

الْوَأْد فِي ثَانِيَةِ عَلَى الْعِيَادَة يشوف الْحَال
دُكْتُور وَقَال الضَّرْبَة عايزة كتير الْمَال
وَالشَّابّ كَانَ عَلَى قَد حَالُهُ كَانَ بيبكي
لَازِمٌ أُجِيب حَقِّي عشان يَرْتَاح الْبَال

الشَّابّ كَانَ طَيَّبَ غلبان قَلْبِه اتملى وَالْغُلّ أَلْبَان
مَش هبقا يَوْم تَأَنِّي جبنان وَضَمْرَة مَات

رَاح للفتوة فِي مِنْطَقَتِهِ عائِز يَكُونُ مِنْ رجالته
أَنَا قَلْبِي مِنْ جوايا شَلْتَة دايس معاك
والواد دَه قَال عشان أأذيه لَازِمٌ أَكُونَ أَنَا تَحْتَ عَيْنَيْه
تيجي الضَّرْبَة وهغدر بيه يَأْكُل حَقِّه

قَام الْفُتُوَّة أَدَّاه أَمَانٌ خَلَّاه وَاحِدٍ فِي الْمَكَانِ
وعشان رَاجِلٌ لَيَّة كِيان صُبْح شَقْو

وَيَوْمَيْن وجاله صَفْقَة كَانَت مُحْتَاجَةٌ نَاسٌ قَادِرَة
رَاح الْفُتُوَّة جَمْع سِلَاح رِجَاله فِي مُحَاضَرَةٍ
وَالْخِطَّة جَهَّزَت والميعاد كَدِّه حددوه
قَبْل أَمَّا يَطَّلِع كَان مَأْمَن نَفْسِه لمطاردة

رَاحُوا الْمَكَان وَالدُّنْيَا سَاكِتَةٌ وَكُلُّهُم سُوء
الشَّابّ قَام طَلَع سِلَاحَه وَطَلْقَةٌ فِي الْهَوَا
وَكَّلَه طَلَع السِّلَاح وَقَامَت حُرُوبٌ
وَخَلَاص هوقع الْفُتُوَّة بناري ينكوى

رجالته مَاتَتْ كَانَ قلقان رَاح الْفُتُوَّة قَام هَرْبان
عُمَّال يُفَكِّر مِنْ اللَّيِّ خَان ومفيش سَمَاح

رَجَع الْفُتُوَّة الْحَارَّة غَضْبَان وَجِسْمِه كَانَ يَا نَاسٌ عِرْقَان
لَقِى دَمَ عَلَى كَتِفِهِ غَرْقان وَالدَّم سَاح
ودوه أُوام ع الْمُسْتَشْفَى عشان يَقُوم تَأَنِّي ويشفى
وَالدَّم فِيهِ عُمَّالُ يُصَفَّى وُدَّه لسه جَاحِد

سَمِع الدكاترة يَا نَاسٌ بتقول لَازِمٌ دُرّاعَةٌ يتشال عَلَى طُولِ
سَمِعَ الْكَلَامَ صُبْح مَذْهُول هَيْبَتُه رَاحَت

قَالَ بَعْدَ كُلِّ اللَّيّ عَمِلْته هعيش حَيَاتِي عَاجِزٌ
حُقْنَة هوا وعباها وَفِي جِسْمِه قَام غارز
مَات الْفُتُوَّة وَآخِرَتِه سُودًا يَا نَاسٌ
الظُّلْم آخِرَتَه طَرِيق مُخِيف وَالسِّكَّة ع البايظ

مهرجان الفتوة والغلبان

غناء: ابو الشوق

شارك المقال
أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.