موسوعة عربية شاملة

محمد عبده

كلمات أغنية كان الحزن ضيف Kan El7ozen Deef الرائعة للمطرب السعودي الكبير محمد عبده Mohammed Abdo نقدمها لكم اليوم على موقعنا مكتوبة وكاملة , أغنية كان الحزن ضيف من كلمات غيوض وألحان محمد عبده نترككم الآن مع كلماتها مكتوبة نتمنى أن تنال إعجابكم

أغنية كان الحزن ضيف

كلمات: غيوض

ألحان: محمد عبده

الكلمات

وَاللّٰه لَو كانَ المُقَدَّر عَلِيّ الكيف ماغبت يا نايِف وَلا أَحّنا ظمينا

المَوْت يانايف كُتّاب وتصاريف وَحِننا بِحَكَم اللَيّ خَلَّقنا رَضِينا

العامّ يا أُمّ سُعُود كانَ الحُزْن ضَيْف وَاليَوْم دِقّ أَوْتادهُ الحُزْن فَيِناً

الحُزْن غَيْمهُ غَيَّبتِ نَجْمَة الصَيْف وباأسباب جَوْرهُ ياجواهر شكينا

غاب الحَبِيب و ﻻبَقَّيْ بَقَّيْ للهنا طَيْف وا ﻵه يانوره تَهاوَت عَلِيّنا

كِن الظَهْر ياسعود فِيهِ انغمد سِيف وَالصَدْر صار لِكُلّ أَ ﻻوِجاع مِينا

…………………………………

أَقُول يامحمد مَتَى فَأُرِقّ وَكَيْفَ وَأُصَيِّح ياسارة مَتَى هُوَ بيجينا

يانوف مَن عُقْبهُ تُرَى بِسِمتِي زَيَّفَ جَفَّ الفَرْحات مَن حَوْلنا وانطفينا

أَبَُوكَ يانواف مالهُ تواصيف وَأُنْشِد مَشاعِل كانَ مَثَلَهُ لَقِيّنا

وَالكَوْن ياهيفا بِلّاً ظَلَّهُ مُخِيف وَأُعْذِر بَكّانا يافهد لَو بَكِيَنا

…………………………………

كانَ القَمَر كانَ البَحْر وَالمَجادِيف كانَ الحَنان اللَيّ بِحِضْنهُ دُفَّيْنا

وَكانَ المَلاذّ لِشاكِي الضَيْم وَالحَيْف كَمّ شالَ عَنّا كَمّ خذا عَنَّ يُدِينا

عاشَ وَرُحَّل كُلّهُ مَهابهُ وَتَشْرِيف جارَ الحَرَم فَوْقُ الحكي وَآنَ حَكَينا

وَاللّٰه لَو كانَ المُقَدَّر عَلِيّ الكيف ماغبت يا نايِف و ﻻأَحّنا ظمينا

…………………………………

كُلّ مارخيت الجَفْن جَدَت عواصيف وَالشَوْق ثارَ وَفارَقَتنِي السِكِّينَة

وَشُفتُكِ مَثَل شَمْس برُوس المشاريف نَوَّرَكَ يُنادِينِي وَأَنا أَقُول وَيِنهُ

وَأَلْقاكِ وَأُصْحَى وَالمَحِك راقِييَ النَيِّف حَيّ وَلَو صَلُتَ عَلَيكِ المَدِينَة

أَحِسّكَ بِجَواِي ماهِيّ تخاريف ياساكن عُيُون المهافي الحَزِينَة
…………………………………

ڤِي ذا جَلَسَنا بَيْنِ صَمَتتَ وسواليف وَفِي ذا المَمَرّ أَثْنَينا كَمّ مَشْينا

وَفِي هالزوايا كَمّ جَمَّعنا مواليف وياما عَلِيّ ذيك المَرايا ضَوَينا

عَشَّرَهُ عمرماتنتهي بالصواديف وَذِكْرَى تبي تَحِيا وَلَو مابقينا

المَوْت يانايف كُتّاب وتصاريف وَحِننا بِحَكَم اللَيّ خَلَّقنا رَضِينا

كان الحزن ضيف

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.