علاج برد المعدة بالأعشاب: 12 وصفة طبيعية فعالة

برد المعدة

علاج برد المعدة بالأعشاب هو أحد الطرق الطبيعية الفعالة للتخفيف من الأعراض المزعجة المصاحبة لهذه الحالة الشائعة. فبدلًا من اللجوء إلى الأدوية الكيميائية، يمكن استخدام بعض الأعشاب الطبية المعروفة بخصائصها العلاجية لتهدئة المعدة وتخفيف الغثيان والإسهال وآلام البطن.

في هذا المقال، سنتعرف على أفضل الأعشاب التي يمكن استخدامها في علاج برد المعدة بالأعشاب. سنستكشف الفوائد الصحية لكل عشبة وكيفية تحضيرها للحصول على أفضل النتائج العلاجية. إذا كنت تبحث عن طرق طبيعية وآمنة لعلاج برد المعدة، فهذا المقال سيكون دليلك الشامل.

أسباب برد المعدة

تتعدد أسباب الإصابة ببرد المعدة والتي تتراوح بين العوامل الفيروسية والبكتيرية وحتى العادات الخاطئة، ومن أهم هذه الأسباب مايلي:

  • العدوى الفيروسية: العدوى الفيروسية واحدة من الأسباب الرئيسية لبرد المعدة. الفيروسات مثل النوروفيروس ممكن تسبب التهابات شديدة في المعدة والجهاز الهضمي. تنتشر هذه الفيروسات بسهولة عن طريق الاتصال المباشر مع الشخص المصاب أو عن طريق لمس الأسطح الملوثة.
  • العدوى البكتيرية: بعض أنواع البكتيريا زي السالمونيلا والإيكولاي ممكن تؤدي لبرد المعدة وتسبب أعراض مثل الألم والإسهال.
  • حساسية الطعام: يمكن لبعض الأشخاص أن يصابوا بأعراض برد المعدة نتيجة لتحسسهم من بعض أنواع الأطعمة، مثل الغلوتين أو اللاكتوز.
  • تناول الأطعمة الملوثة: إن تناول الأطعمة أو المشروبات الملوثة بالبكتيريا أو الفيروسات أو الطفيليات هو أحد الأسباب الرئيسية لبرد المعدة. يمكن أن يحدث التلوث أثناء عملية إعداد الطعام أو بسبب سوء التخزين أو عدم النظافة الكافية.
  • الإجهاد والقلق: يمكن أن يؤثر الإجهاد والقلق على الجهاز الهضمي، مما يجعل الشخص أكثر عرضة للإصابة ببرد المعدة. فالتوتر يمكن أن يؤدي إلى اضطرابات في حركة الأمعاء وزيادة إفراز الأحماض المعدية.
  • بعض الأدوية: قد تتسبب بعض الأدوية، مثل المضادات الحيوية والأدوية المضادة للالتهابات غير الستيرويدية، في حدوث اضطرابات في الجهاز الهضمي وبرد المعدة كأحد الآثار الجانبية.

أعراض برد المعدة

تختلف أعراض برد المعدة من شخص لآخر، وقد تتراوح بين خفيفة وحادة. من أبرز هذه الأعراض:

  • الغثيان والقيء: يعد الشعور بالغثيان والرغبة في القيء من الأعراض الشائعة لبرد المعدة، وقد يكون القيء شديد ومتكرر في بعض الحالات، مما يؤدي إلى فقدان السوائل والشعور بالضعف والإرهاق.
  • الإسهال: غالبًا ما يصاحب برد المعدة حدوث إسهال مائي أو شبه سائل. قد يكون الإسهال متكرر، مما يؤدي إلى فقدان الكثير من السوائل من الجسم.
  • آلام وتشنجات البطن: يمكن أن يسبب برد المعدة ألم وتشنجات في البطن، خاصة في منطقة المعدة والأمعاء. قد تكون هذه الآلام حادة ومستمرة أو متقطعة ومصحوبة بالغازات والانتفاخ.
  • فقدان الشهية: قد يفقد الشخص المصاب ببرد المعدة شهيته تمامًا ويشعر بعدم الرغبة في تناول الطعام أو الشراب.
  • الصداع: قد يشعر بعض الأشخاص المصابين ببرد المعدة بصداع خفيف وآلام عامة في الجسم، خاصةً عند الإصابة بعدوى فيروسية.
  • الحمى: في بعض الحالات، قد يصاحب برد المعدة ارتفاع طفيف في درجة حرارة الجسم. وتعد الحمى من العلامات التي تشير إلى وجود عدوى فيروسية أو بكتيرية.
  • الإرهاق والضعف العام: نتيجة لفقدان السوائل والعناصر الغذائية بسبب القيء والإسهال، قد يشعر الشخص المصاب ببرد المعدة بالإرهاق الشديد والضعف العام وعدم القدرة على ممارسة الأنشطة اليومية بشكل طبيعي.

شاهد أيضًا: الفرق بين النزلة المعوية والبرد من حيث الأعراض والأسباب

علاج برد المعدة بالأعشاب

تقدم الطبيعة مجموعة من الأعشاب التي يمكن أن تساعد في التخفيف من أعراض برد المعدة بشكل طبيعي وآمن، ومن بين هذه الأعشاب:

  • النعناع: يعتبر شاي النعناع واحد من أفضل الأعشاب لتهدئة المعدة. النعناع بيساعد في تخفيف التقلصات والغازات، وبيحسن الهضم.
  • الزنجبيل: الزنجبيل معروف بخصائصه المضادة للالتهابات، وبيساعد في تقليل الغثيان والقيء. شاي الزنجبيل يعتبر مشروب مثالي لعلاج برد المعدة.
  • الكمون: يحتوي الكمون على خصائص مضادة للبكتيريا ومضادة للالتهابات، مما يجعله فعالًا في علاج برد المعدة. يمكن تحميص بذور الكمون وطحنها ثم إضافتها إلى الماء الدافئ وشربها لتخفيف آلام البطن والإسهال.
  • البابونج: يعرف البابونج بخصائصه المهدئة والمضادة للالتهابات، مما يجعله فعال في تهدئة المعدة والتخفيف من آلام المغص. يمكن تناوله كشراب ساخن.
  • العرقسوس: يحتوي العرقسوس على مركبات تساعد في تهدئة الغشاء المخاطي للمعدة وتقليل الالتهابات. يمكن نقع جذر العرقسوس في الماء الدافئ وشربه كشاي لتخفيف أعراض برد المعدة.
  • الشمر: يساعد الشمر على طرد الغازات وتخفيف التقلصات المعدية، كما أنه يساعد على تحسين عملية الهضم، ويمكن تناوله كشراب ساخن أو مضغ بذور الشمر.
  • القرفة: تتميز القرفة بخصائصها المضادة للبكتيريا والمضادة للالتهابات، مما يجعلها فعالة في علاج برد المعدة. يمكن إضافة القرفة المطحونة إلى الماء الدافئ أو الشاي وشربها لتهدئة المعدة وتخفيف الأعراض.
  • اليانسون: يحتوي اليانسون على خصائص مضادة للتشنجات ومهدئة للمعدة. يمكن نقع بذور اليانسون في الماء الساخن وشربها كشاي لتخفيف آلام البطن والانتفاخ والغازات الناتجة عن برد المعدة.
  • الكركم: يحتوي الكركم على مركب الكركمين الذي يعرف بخصائصه المضادة للالتهابات والمضادة للأكسدة. يمكن إضافة الكركم إلى الطعام أو تناوله كمكمل غذائي.
  • ماء الأرز: ‏تعتبر من أهم الوسائل التي تساعد في القضاء على نزلة البرد في المعدة، وذلك باستخدام الرز مع الماء وغليته جيدًا للمريض المصاب حيث أنه يساعد أيضًا في علاج الإسهال خصوصاً للأطفال.
  • ماء جوز الهند: يجب على المريض تناوله إذا كان يعاني من الإسهال الشديد والتقيؤ، لأنه يعمل على تعويض الجسم بالفيتامينات والمعادن اللازمة الذي يفقدها المريض بسبب الإسهال.
  • عصير التفاح: يحتوي التفاح على كميات مناسبة من السكريات والكربوهيدرات التي تعتبر لازمة لتعويض الجسم بالطاقة اللازمة له ‏للتخلص من الضعف والإرهاق الجسدي والبدني. كما أنه عصير التفاح يحتوي على مادة البركتين التي تساعد في القضاء على الإسهال.

نصائح هامة للوقاية من برد المعدة

لأن الوقاية خير من العلاج، اتباع بعض النصائح البسيطة يمكن أن يساعدك في الحفاظ على صحة جهازك الهضمي وتجنب الإصابة ببرد المعدة:

  • تناول السوائل بانتظام: من المهم جدًا شرب السوائل بانتظام لتعويض فقدان السوائل الناتج عن الإسهال والقيء. ممكن تشرب المياه، والعصائر الطبيعية، والشوربات الخفيفة.
  • اتباع نظام غذائي خفيف: حاول تتناول الأطعمة الخفيفة وسهلة الهضم زي الأرز الأبيض، الموز، والخبز المحمص. تجنب الأطعمة الدسمة والحارة لحد ما تتحسن حالتك.
  • الراحة الكافية: الراحة مهمة جدًا لشفاء الجسم بسرعة. حاول ترتاح وتنام كويس، وابتعد عن الأنشطة اللي بتسبب تعب أو إرهاق.
  • تجنب الأطعمة الملوثة: احرص على شراء الأطعمة الطازجة والمطهية جيدًا. تجنب الأطعمة غير المبسترة أو غير المطبوخة بشكل كامل، خاصة اللحوم والبيض والمأكولات البحرية.
  • تعزيز الجهاز المناعي: قم بتقوية جهازك المناعي من خلال الحصول على قسط كافٍ من النوم، وممارسة التمارين الرياضية بانتظام، وإدارة مستويات التوتر بشكل فعال.

في الختام، يمكن علاج برد المعدة باستخدام الأعشاب الطبيعية الفعالة كما ذكرنا في هذا المقال، إلى جانب اتباع نصائح الوقاية المناسبة. ومع ذلك، لا تتردد في استشارة الطبيب إذا استمرت الأعراض أو كانت شديدة.

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

X