ما معنى تحلية المياه وطرق التحلية وأضرارها

تحلية المياه

تحلية المياه من الاكتشافات العلمية التي تم اختراعها لاستخدام العلم والتكنولوجيا الحديثة لإنتاج مياه صالحة للشرب وللاستخدام البشري، نظرا لندرة موارد المياه العذبة، تعد تحلية المياه من أهم المشاريع العلمية التي اهتم بها المجتمع الحديث في العقد الماضي، معنيا اليوم في مقالتنا العديد من المعلومات عن تحلية المياه وكيف تتم تلك العملية وطرق التحلية وأنواعها وأضرارها.

معنى تحلية المياه

تحلية المياه هي عبارة عن سلسلة من العمليات الصناعية المصممة لتحويل مياه البحر والمحيط إلى مياه عذبة صالحة للاستعمال، تتم عملية التحلية بإزالة ملح البحر والشوائب من مياه البحر وإضافة مجموعة من الأملاح الأخرى التي تجعل مياه البحر عذبة، تهتم العديد من دول العالم التي تعاني من ندرة موارد المياه العذبة بعملية تحلية المياه خاصة دول الخليج العربي وكاليفورنيا بالولايات المتحدة الأمريكية.

طرق تحلية المياه المالحة

تنقسم طريقة تحلية المياه المالحة إلى نوعين، وهما التناضح العكاسي أو يسمى الغشاء العاكس، أو من خلال التقطير. كل من هذه الطرق لها مراحل ومصادر طاقة مختلفة كما هو موضح أدناه:

التحلية بالغشاء العاكس

  • يعرف بالتناضح العكسي حيث يسمح الغشاء بتدفق المياه العذبة في اتجاه الضغط المنخفض ويمنع الملح والبكتيريا من المرور عبر الغشاء.
  • تستخدم الكهرباء لتوليد ضغط منخفض في الغشاء من خلال مضخة كهربائية تعمل بضغط يعادل 70 بار.
  • يتطلب هذا النوع من التحلية تكاليف مالية ضخمة تتجلى في إنشاء وتصنيع المعدات الكهربائية التي تتطلب طاقة عالية وتسمح بالعمل.

التحلية بالتقطير

  • تعد تحلية مياه البحر المقطرة أكثر أنواع تحلية مياه البحر شيوعًا، والتي يتم إنتاجها في مفاعلات نووية كبيرة باستخدام طاقة غير نظيفة مثل الفحم والغاز الطبيعي.
  • عملية التقطير هي غلي الماء المالح إلى درجة الغليان، بحيث يتبخر الماء ويتحول إلى بخار ماء، ثم يتكثف البخار ويتحول إلى ماء عذب.
  • المياه العذبة الناتجة عن التكثيف عديمة الرائحة، مما يضطر المسؤولين عن عملية التحلية إليها للمعالجة النهائية، أي إضافة الملح لجعلها مياه صالحة للاستعمال.
  • يتم التقطير باستخدام الطاقة الحرارية في المفاعلات النووية أو عن طريق التسخين بالفحم والغاز الطبيعي والبترول، مما قد يسبب بعض الضرر.

مراحل تحلية المياه

  1. المعالجة الأولية وهي استخدام سلسلة من المواد الكيميائية والمطهرات لإزالة الغبار والفيروسات.
  2. إزالة الملح عن طريق التقطير أو التنقية العكسية، العملية الرئيسية في عملية تحلية المياة المالحة.
  3. المعالجة النهائية هي إضافة مجموعة من الأملاح إلى المياه بعد التحلية لجعلها مناسبة للاستخدام.

أضرار تحلية المياه

  • يتم إنفاق مبالغ ضخمة لاستكمال عملية التحلية.
  • يؤدي استخدام الطاقة غير النظيفة إلى زيادة محتوى ثاني أكسيد الكربون في البيئة، مما يتسبب في أضرار بيئية وصحية.
  • إن استخدام المفاعلات النووية في تحلية مياه البحر يعرّض الدول لخطر انفجارات المفاعلات النووية وعواقبها الخطيرة على الإنسان والبيئة.
  • يتم تصريف المياه المالحة الناتجة عن عملية التحلية في البحر مرة أخرى، مما يؤدي إلى زيادة ملوحة البحر وقد يشكل تهديدًا للحياة البحرية.
  • تلوث البيئة بالانبعاثات الحرارية والضباب الدخاني مما يسبب أمراضًا خطيرة.

تقليل أضرار عملية تحلية المياه

  • يمكن تقليل الضرر الناتج من عملية التحلية عن طريق التخلص من المياه المالحة الناتجة من التحلية في أماكن بعيدة عن البحر.
  • استخدام الطاقة النظيفة في عملية التحلية واتباع طرق التناضح العكسي بالأغشية بدلًا من التقطير الذي يتطلب استخدام الفحم والغاز.

قد يهمك أيضًا

إلى هنا نكون قد انتهينا من مقالتنا عن شرح عملية تحلية المياه وطرق التحلية وأنواعها وكذلك وأضرارها ونصائح لتقليل تلك الأضرار.

شارك المقال
أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

X