موسوعة عربية شاملة

مرض الوتاب وعلاجه

اسباب مرض الوتاب وعلاجه وهيو عبارة عن الآلام الحاصلة في منطقة الرقبة وبين الأكتاف وهو مرض منتشر بين فئات الصغار والكبار ويتسبب هذا المرض بألم وعدم القدرة على أداء المهام اليومية بشكل طبيعي فهو يحد من القدرة على الحركة حيث يعتبر تغير نمط الحياة اليومية والجلوس لفترات طويلة على المكتب واستخدام الكمبيوتر بالإضافة إلي قضاء أوقات الفراغ على الإنترنت وعدم ممارسة الرياضة وبقاء منطقة الرقبة في حالة شد عضلي مما يترتب عليه الشعور بالألم كما يتسبب زيادة الوزن في إنحناء العمود الفقري إلي الأمام وتقوس الكتفين وكذلك فإن تفدم العمر وسوء التغذية يؤدي إلي تليين الغضاريف بين الفقرات فينتج عن هذا آلام شديدة وصداع في الرأس أو دوخة واليوم سنتعرف على أهم اسباب مرض الوتان وطرق علاجه .

اسباب مرض الوتاب وعلاجه :

قضاء ساعات طويلة أمام الكمبيوتر و التحديق المستمر بالأجهزة الذكية.

وكذلك قضاء ساعات طويلة خلف عجلة القيادة .

والجلوس بطريقة خاطئة في المكتب.

مع استخدام الوسادة غير الصحية التي تسبب الضغط على منطقة الكتفين والرقبة.

والنوم بطريقة خاطئة والتقدم في السن مما يسبب إنحناء العمود الفقري وزيادة الضغط على منطقة الكتفين والرقبة.

وممارسة بعض الأعمال التي تتطلب استخداما ومجهودا متكررا للذراع .

وعدم ممارسة التمارين الرياضية والكسل.

مع الزيادة في الوزن مما يسبب الضغط على فقرات العمود الفقري الذي يؤدي إلي إنحنائها.

والإلتهابات في العضل الموجود في منطقة الرقبة أو الأكتاف.

وبعض الحوادث التي تؤدي لشد عضل في منطقة الرقبة والأكتاف.

علاج مرض الوتاب :

الراحة وعدم العمل لفترات طويلة ومستمرة.

حيث يجب الجلوس والوقوف والمشي بطريقة مستقيمة فهذا يقلل من الضغط على العضلات في منطقة أعلى الظهر والكتف.

كما يجب عدم التعرض للتيار البارد أو للجو الساخن ثم التعرض للمكيف.

وممارسة الرياضة التي تساهم في تنشيط الدورة الدموية.

وإتباع الحمية اللازمة للتخلص من الوزن الزائد وصولا إلى الوزن المثالي المناسب.

والجلوس بطريقة سليمة الالتزام بفترة راحة من وقت لآخر.

مع الحرص على استخدام وسائد نوم مريحة والتي تقوم بتوزيع الضغط على أجزاء الجسم المختلفة بدلا من تركزه على منطقة الرقبة والأكتاف.

واستخدام الكمادات الباردة على منطقة الإصابة والذي يساهم في تخفيف الألم.

مع تناول الأدوية المضادة للإلتهابات.

واستخدام العلاج الطبيعي تحت اشراف طبيب مختص، حيث أن أي حركة خاطئة قد تسبب الضرر الكبير.

وفي الحالات المتقدمة فإنه يتم اللجوء إلي الجراحة، ولكن بعد مراجعة الطبيب في البداية لتقييم الحالة .

قد يعجبك ايضا