سن المراهقة

كيفية معاملة الأم مع ابنتها في فترة المراهقة لعله واحد من الأمور التي تشكل عبأ كبير على معظم الأمهات وخصوصاً  إن لم لديها المؤهلات والخبرة اللازمة لاستيعاب هذه المرحلة، كما تعلمين سيدتي أنه في فترة المراهقة يحدث كثير من التغيرات الفسيولوجية أو الجسدية و النفسية للفتاة مما قد يؤثر على سلوكها وعادتها وكثيراً ما تدفعها إلى استخدام طريقة أكثر عنفاً قولاً أو فعل نتيجة اهتزاز ثقتها بنفسها و تعتبر فترة المراهقة من اهم المراحل العمرية لنضوج الفتاة لذا أحضرنا اليوم مجموعة نصائح لكل أم لكي تستطيع أن تتعامل مع ابنتها في هذه الفترة وتحتويها وتمر بها بسلام دون أن تغير من سلوك الفتاة.

  • اعلمي جيدا أن طفلتك لم تعد صغيرة فهي أصبحت فتاة أكثر نضوج عن قبل وهي في مرحلة مراهقة تدفعها إلى أن تكون أكثر عناد مما سبق والميل إلى الاعتماد على الذات وعدم استماع نصائح الآخرين لذا علكيي ألا تستخدمي معها أسلوب الأمر في إعطاء النصائح والتوجيه بل قومي بالتعامل بطريقة أكثر حكمة وعقلانية لأن الشدة ستؤدي إلى نتائج غير مرضية لكليكما لأنها ستلقى الرفض حتما، انتي الآن صديقة ابنتك تعاملي معها بلين ورفق لتنالي طاعتها.
  • لا تقومي أبداً بتوبيخها أو توجهي لها نقد لاذع أثناء تعاملك معاها أو السخرية من تصرفاتها والمشاعر التي بداخلها تجاه موضوع ما بل خذيه دائما على محمل الجد وتابعي تصرفاتها دائما دون مراقبتها حتى لا تفقديها الثقة ولكن كوني ذكية ومتيقظة لحمايتها من الوقوع في الخطر.
  • في هذه المرحلة قد تعاني الفتاة من مجموعة من الإضرابات النفسية كالقلق والخوف تجاه بعض الأشياء لا تنتقصيها ولا تقومي بالسخرية من مشاعرها فقط ساعديها على تخطي الخوف والوصول لحالة من الأمان تساعدها في التخلص من هذه المشاعر السلبية.
  • اخلقي بينك وبين ابنتك صداقة وصراحة متبادلة واشعريها أنكما تتبادلان نفس الفكر والأفكار تجاه الأشياء وأنك أكثر شخص قادر على استيعابها والاستماع لما يدور داخل رأسها من أفكار وتساؤلات فيما يخص هذه المرحلة وأنك أكثر شخص موثوق به في الحصول على تلك المعلومات دون اللجوء إلى الغرباء والذين قد يكونوا أكثر ضرراً على فكرها في حالة النمو وترسيخ أفكار خاطئة سيصعب تغيرها فيما بعد.
  • علكيي كأم أن تتقني فن الاستماع إلى فتتاتك المراهقة والتحكم في ردود أفعالك تجاه المواقف والتساؤلات المختلفة التي لم تتوقعي يوماً أن تصدر عنها ولكن كونك هادئة في مثل تلك المواقف سيجعل الفتاة أكثر شغفاً لسمع نصيحتك والأخذ بها في عين الاعتبار.
  • إياك والمقارنة بين ابنتك وبين أي فتاة أخرى،ولا تقومي بمعاملتها كطفلة غير مسئولة عن ما يصدر منها بل أكثري من تشجيعها وتقوية ثقتها بنفسها وأن تعرفيها أن لكل شخص شخصية مستقلة لا تقارن بغيرها ولكل منا شئ يميزه ويحبه الناس من أجله
  • تعاملي معها كشابة ناضجة ومسئولة وقومي بإسناد بعض المهام الصعبة لها والتي تعلمي جيداً أنها ستكون قادرة على تنفيذها، شاركيها اهتمامتها وأخرجي معها للتنزه وبادليها الحب والاهتمام.
مواضيع ذات صلة

أترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.