كلوكسيد

دواء كلوكسيد “Cloxide” أقراص تُساعد في علاج القولون العصبي والتشنجي الذي يُعاني منه الكثير من الأشخاص في مختلف المراحل العُمرية فقد أصبح القولون هو الأكثر الأمراض انتشاراً هذه الفترة ويوجد له الكثير من الأسباب التي تتسبب في الإصابة به حيث يكون له تأثير سلبي على المعدة ويُعرضها لكثير من الأضرار الصحية ولكن مع ظهور هذا الدواء أصبح من السهل علاج التهابات القولون وذلك لاحتوائه على نسبة عالية من الفوائد.

ما هو دواء كلوكسيد

دواء كلوكسيد يُعالج قرح المعدة والتقلصات التي تتعرض لها البطن فإن بعض الأشخاص يُعانون من بعض الأضطربات بالمعدة والجهاز الهضمي ويجب العلاج من هذه الأعراض بشكل سريع حتى لا يتم التعرُض لأي آثار جانبية تعود على الصحة بالسلبيات وسوف نوضح عبر مقالنا هذا تفاصيل الدواء الذي يُعتبر من أهم الأدوية في عالم الطب والذي يُساعد في القضاء على آلم القولون نهائياً.

دواعي استعمال دواء كلوكسيد

  • يُعالج القولون العصبي.
  • يُعالج تشنجات القولون.
  • يُعالج التهاب الأمعاء.
  • يتخلص من الإصابة بالقولون المخاطى.
  • يُعالج قرح المعدة بكافة أنواعها.
  • مضاد فعال للتقلصات والمغص.

الجرعة المسموح بها من دواء كلوكسيد

  • الجرعة الاعتيادية تناول كبسول أو أتنين  4 مرات في اليوم.
  • الجرعة المناسبة لكبار السن تكون معدل أقل من الجرعة الاعتيادية.

الآثار الجانبية الناتجة من دواء كلوكسيد

هذا الدواء يُعتبر من الأدوية التي بها بعض الآثار الجانبية التي يجب الابتعاد عنها وتجنبها بكافة الطرق حيث أن هذا الدواء بع بعض المواد الطبية التي تدخل في التركيبة الخاصة به تكون ضارة للصحة وسوف نوضح البعض من هذه الآثار عبر موقعنا التكية.

  • حدوث ارتباك حاد وقلق نفسي.
  • تعرض الجلد للهياج والحساسية المُزمنة.
  • غثيان حاد.
  • قلة الرغبة الجنسية.
  • خلل حاد في وظائف الكبد.
  • أختلال في نسبة الدم بالجسم.
  • جفاف بالحلق.
  • عدم وضوح الرؤية.
  • إمساك حاد.
  • عدم القدرة على التبول.

موانع استعمال دواء كلوكسيد

  • يمنع تناوله لمن يُصابون بحساسية تجاه الدواء.
  • عدم تناوله في شهور الرضاعة.
  • عدم تناوله في شهور الحمل.
  • يكون خطر على من لديهم خلل في وظائف الكلي والكبد.
  • عجم تناوله في حاله الإصابة بالاكتئاب.
مواضيع ذات صلة

أترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.