علاج التهاب غضروف القفص الصدري بالأعشاب بشكل نهائي

علاج التهاب غضروف القفص الصدري

علاج التهاب غضروف القفص الصدري بالأعشاب، الغضاريف الضلعية الصدرية تعد أحد الغضاريف المسؤولة عن ربط الضلوع الخاصة بالقفص الصدري بالعظام، وبصفة عامة يمكننا القول أن ذلك الغضروف الضلعي يعمل علي تقسيم الضلوع إلى مجموعة من الأجزاء المختلفة، التي تعمل على زيادة نسبة المرونة بالقفص الصدري، مما يجعل عملية التمدد في الصدر أثناء عملية التنفس أسهل وأكثر مرونة، وحدوث الالتهاب بالغضروف الخاص بالقفص الصدري يسبب للشخص المصاب شعوراً بألم حاد في منطقة الصدر، ويزداد ذلك الألم الناتج عن هذا الالتهاب عند الضغط على منطقة الغضروف الضلعي في الصدر.

أسباب التهاب غضروف القفص الصدري

  • قد يكون الالتهاب الحادث راجعاً لبعض من الضربات في الصدر مثلاً وهذا السبب أكثر الأسباب شيوعاً.
  • الشعور بالإجهاد البدني قد يعد سبباً لحدوث التهاب الغضروف الضلعي، مثل رفع أوزان ثقيلة أو القيام بالتدريبات الرياضية الشاقة.
  • حدوث التهابات في المفاصل يعتبر أحد أسباب الالتهابات الغضروفية وتسبب تأخير في علاج التهاب غضروف القفص الصدري.
  • الالتهاب الغضروفي قد يكون مرتبطاً ببعض المشكلات الفصال العظمي والالتهابات المفصلية الروماتويدية.
  • قد يحدث التهاب الغضروف الخاص بالقفص الصدري للشخص عندما تصاب بعدوى وتكون ذات النوع المفصلي.

شاهد ايضاً: التهاب عضلات القفص الصدري: الأسباب، الأعراض وطرق العلاج بالأعشاب

أعراض التهاب غضروف القفص الصدري

توجد بعض الأعراض التي تدل على حدوث إصابة بالتهاب الغضروف بالقفص الصدري، وبعض الأعراض الأخرى التي تدعو للقلق، وإذا تم الشعور بها لابد من استشارة الطبيب في الحال، و سنتعرف على الأعراض الأولية والأعراض التي تدعو للقلق فيما يلي:

  • من الأعراض الأولية لالتهاب غضروف القفص الصدري تكون عبارة عن الشعور بالألم في الجهة اليسرى من عظام الصدر.
  • الشعور بآلام أثناء عملية التنفس بعمق أو أثناء السعال.
  • إذا زاد الألم سوء مع الحركة والتنفس، فتلك الأعراض تكون خطيرة وقد تدل على وجود نوبة قلبية أو مشكلات صحية أكبر، فلابد من عدم تجاهل الأعراض وسرعة مراجعة الطبيب وعمل الفحوصات الطبية اللازمة لمعرفة سبب تلك الآلام.

طرق الوقاية من التهاب غضروف الصدر

بسبب صعوبة تحديد أسباب التهاب غضروف القفص الصدري فيصعب أيضاً تحديد طرق الوقاية من تلك المشكلة، ولكن هناك بعض العادات الصحيحة التي يمكننا اتباعها للحفاظ على سلامة عظام القفص الصدري ومنها:

  • الحفاظ على الوضعيات السليمة للجسم أثناء النوم والجلوس وحتى الحركة، مما يساعد في علاج التهاب غضروف القفص الصدري.
  • عدم القيام برفع أشياء ذات أوزان ثقيلة للغاية، قد تتسبب في الإصابة بمشاكل في العظام.
  • الحفاظ على الحركة السليمة والاعتدال اثناء الجلوس وأيضاً عدم الجلوس لفترات طويلة، لأن ذلك يؤدي إلى حدوث العديد من المشاكل في العظام.

اقرأ ايضاً: التهاب الضلوع: الأسباب، الأعراض وطرق العلاج بالأعشاب

علاج التهاب غضروف القفص الصدري بالأعشاب

أصبح الطب البديل الآن يفرض وجوده على الساحة الطبية بشكل كبير، فأصبح العلاج بالأعشاب يشمل العديد من المجالات الطبية، ومن الاعشاب التي تستخدم في علاج مشكلة التهاب غضروف القفص الصدري ما يلي:

  • شاي البابونج: الذي يتم استخدامه عن طريق إضافة ملعقة منه إلى كوب من الماء المغلي، يترك بالماء المغلي لمدة بضع دقائق ثم تتم تصفيته جيداً ثم تناوله، وللحصول على أفضل النتائج لابد من القيام بشرب شاي البابونج بعدد لا يقل عن ثلاث مرات في اليوم، من أجل علاج التهاب غضروف القفص الصدري بسرعة.
  • مخلب الشيطان: الذي يعد من أحد الأعشاب الأفريقية التي تقوم بالعمل على علاج تلك الآلام التي تحدث في العضلات وعلاج التهاب غضروف القفص الصدري والمفاصل والأوتار، حيث حاز على لقب قاتل الألم وأطلق عليه هذا الاسم أطباء ألمان بسبب قوته وفاعليته الكبيرة في التخفيف من الآلام.
  • الكركم: الذي يتميز بخصائصه الهامة في القضاء على الالتهابات، ويعمل على علاج التهاب غضروف القفص الصدري

وفي نهاية مقالنا نتمنى للجميع دوام الصحة والعافية ونأمل أن نكون أوضحنا كافة تفاصيل علاج التهاب غضروف الصدر بالأعشاب الطبيعية، حتى لا تتسبب في تأثير سلبي على صحة الإنسان، وتعتبر الأعشاب الطبيعية آمنة تمامًا على الصحة، ولمزيد من المقالات الطبية يمكنكم البحث داخل موقع التكية والتعرف على العديد من المقالات المختلفة.

شارك المقال
أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.