موسوعة عربية شاملة

ضغط دم العين

علاج ارتفاع ضغط دم العين وهو ارتفاع ضغط العين عن معدله الطبيعي بدون أن يحدث أي ضرر في العين حيث يكون ضغط العين الطبيعي من 10 – 21 مليلتر زئبق ولكن الإرتفاع يصل إلى أكثر من 21 مليلتر زئبق وهي يصاب بها الكثير من الناس وللأسف الشديد ليس لها أعراض معينة ولكننا اليوم سنتعرف على طرق علاج إرتفاع ضغط دم العين .

علاج إرتفاع ضغط دم العين :

الهدف الأساسي من علاج إرتفاع ضغط دم العين، هو الحد من تقدم المرض وحدوث مرض إزرقاق العين وهو الذي يؤدي إلى فقدان البصر.

ينحصر الهدف الأول في خفض ضغط العين الداخلي إلى مستوى آمن.

ويمكن تحقيق هذا عن طريق قطرات العين أو الحبوب أو عن طريق الجراحة.

وعادة ما يكون للقطرات تأثير طيب في معظم الحالات، إلا أنها تفيد طالما كانت تستخدم بطريقة منتظمة.

ولهذا لابد من تعاطي تلك القطرات حسب الإرشادات التي يوصي بها الطبيب، حيث أن نسيان وضعها، أو وضعها لعدد مرات أقل مما وصف الطبيب قد يعني حدوث تلف جديد في العين، كما أن أخذها لعدد مرات أكثر مما وصف الطبيب ليس هذا أمرا جيداً أيضاً حيث أن ذلك يمكن أن يحدث آثارا جانبية غير مرغوبة.

ويجب حفظ قطرات العين في مكان بارد (في الثلاجة، وليس في الفريزر)، كما ينبغي تجنب تعريضها للحرارة أو أشعة الشمس المباشرة، ولا تتركها في سيارتك الواقفة تحت أشعة الشمس.

ويجب عليك الإستمرار في أخذ القطرات وعدم التوقف عن ذلك بدون إستشارة الطبيب المعالج في هذا .

ومن الممكن يلجأ الطبيب إلى تغيير الأدوية على مدى عدة زيارات حتى يصل إلى الأدوية التي تعطى النتائج المطلوبة للحالة. ولكن حتى بعد أن تتم السيطرة على ضغط العين الداخلي بإستخدام الأدوية، فسوف يكون يجب عليك مراجعة طبيبك الخاص كل بضعة أشهر للتأكد من إستمرار الأدوية في تحقيق تأثيرها المطلوب.

وإذا لم يكن بالإمكان السيطرة على الحالة فقد يقترح الطبيب المعالج إجراء جراحة باستخدام أشعة الليزر، ويتم ذلك خلال زيارتك للعيادة دون الحاجة للتنويم بالمستشفى.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.