طقطقة العمود الفقري: الأسباب، الأعراض وطرق العلاج بالأعشاب

طقطقة العمود الفقري أو الطقطقة عموماً هو أمر شائع في جميع مفاصل جسم الإنسان، وعلى وجه الخصوص منطقة الظهر، العمود الفقريّ هو ثاني أهم جزء في الجهاز الهيكلي بعد الجمجمة التي تحمي داخلها المخ، يتصل بالجمجمة من الأعلى، وبالحوض من الأسفل، ووظيفته الأساسية هي حماية الحبل الشوكي.

يتكون العمود الفقري من عدة فقرات، عددها 33 يفصل بين الفقرات أقراص الغضروفية لكي تمنع الاحتكاك بين عظام الفقرات وتمتص الصدمات و تمكن العمود الفقري من الحركة، وتزيد من مرونته، وتساعد على تحمّل الضغط الواقع عليه، وأيضاً تتصل الفقرات مع الضلوع من خلال المفاصل التي تُعرف بالوجيهية وهي توجه حركة الفقرات، ويمكن التعرف على أسباب وأعراض هذه الطقطقة خلال النقاط التالية: –

أعراض طقطقة العمود الفقري

  • صوت يُشبه صوت الفرقعة ينشأ من تفاعل هذه الأجزاء المكونة للعمود الفقري مع بعضها عند القيام بأي حركة.
  • الجلوس لفترات طويلة، او نتيجة للضغط المستمر على عضلات الرقبة، وأحيانًا يلجأ البعض لطقطقة العمود الفقري للشعور بالراحة، وقد تكون سببًا لبعض الأضرار الصحية، مثل التهاب المفاصل مصحوبة بتورم وألم.

أسباب طقطقة العمود الفقري

  • الاحتكاك المباشر للفقرات نتيجة تآكل المادة الغضروفية بينها مع التقدم بالعمر او بسبب مشاكل صحية خطيرة، مثل التهاب المفاصل التنكسي أو الفصال العظمي وهو أحد أنواع التهابات المفاصل، تُسبّب تمزقًا في غضاريف المفاصل، حيث أن التهاب المفاصل يجعل سطحها أكثر خشونة، مما يسبب طقطقة شديدة عند حركته.
  • الشد العضلي قد يصاحب بطقطقة الظهر كعرض مرضي، بالإضافة إلى الألم أو التورم أو الخدر أو صعوبة في تحريك الساق.
  • الاوتار تتحرك قليلًا خارج مكانها وتتداخل الأوتار على الأنسجة بسبب حدوث تعديلات في مساراتها الانزلاقية، وعند عودتها لموقعها الأصلي فإنها تسبب إزعاجًا شديدًا، وهذا يحدث مع تقدم العمر وتغير كتلة العضلات أو تغيير الحركة بشكل مفاجئ.
  • مع الحركة تتمدد المسافة بين الفقرات وتتكون فجوات بين العظام ويصدر صوت أو طقطقة.

طرق الوقاية من طقطقة العمود الفقري

  • تقوية عضلات الظهر وتجنب الجلوس الطويل، ووضع مخدة وراء الظهر في العمل.
  • تطبيق البروتوكول الذي يُعرف بـ RICE protocol، والذي يسبب إراحة الجزء المتضرر ثم تطبيق الثلج عليه، استخدام الضمادات.
  • تناول مسكنات الألم، المضادة للالتهاب مثل مضادات الالتهاب الستيرويدي.
  • استخدام الأدوية الكورتيكوستيرويدية واستخدام الأدوية الموضعية.
  • الجراحة في حال كانت الطقطقة ناتجة بسبب التعرض لإصابة

علاج طقطقة العمود الفقري بالأعشاب

  • شاي الصفصاف: هو مقاوم للالتهابات ومخفف للآلام.
  • مخلب الشيطان: الذي يطلقون عليها اسم “قاتل الألم”.
  • شاي الكركم: به مضادات للالتهابات والأكسدة، يمنع السوائل المتسربة من الغضاريف.
  • عجينة الزنجبيل: مضاد للجلطات والالتهابات ويحمي المفاصل من التآكل
  • البابونج: يساهم في تخفيف الالتهابات والتشنجات العضلية، ويخفف الآلام والتوتر.
  • جذر الارقطيون: يحتوي على عناصر مضادة للالتهاب
  • القراص يساعد على بناء عظام قوية وسلامة المفاصل ويخفف من آلام الالتهابات.
  • عطر النعناع: يحافظ على الخلايا التي. تمنع التهابات المفاصل فيمنع تلفها.
  • الثوم: وهو يمنع انتشار الالتهابات.
  • أعشاب فيتامين ج: يقلل خشونة العظام من خلال تناول الليمون واليوسفي والبرتقال.
  • عرق السوس: يقلل من الالتهاب ويمنع الانزيمات التي تساعد عليه.
  • بذور الكتان: لمحاربة الالتهاب الي يُصيب العمود الفقري.
  • أعشاب الجلوتامين: مثل الكرنب والبطاطس والطماطم والبرتقال والخوخ والبطيخ.
  • الفلفل الأحمر: يعتبر مسكن من المسكنات القوية لأنه يحتوي على مواد فعالة مسكنة
  • النعناع الفلفلي: يساعد على فك تقلص العضلات
  • زيت اللوز وزيت الزيتون.
  • الذرة: يساعد على تلطيف الجلد.
  • الأناناس: يعطي قوة إنزيمية كبيرة تقوم بدور أكثر فاعلية.
أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.