التهاب الأذن الوسطى

علاج التهابات الأذن الوسطى عند الأطفال بطرق علمية صحيحة وفعالة، التهابات الأذن الوسطى هي من الحالات المرضية المنتشرة بين الأفراد وبشكل خاص عند الأطفال الذين يستمرون في البكاء نتيجة هذا الألم دون معرفة السبب الحقيقي وراء هذا البكاء وبشكل خاص في فصل الشتاء، ومن خلال هذا المقال نتعرف بالتفصيل عن كيفية علاج التهاب الأذن الوسطى عند الأطفال، وما هي أعراض التهابات الأذن، وما هي أهم الأسباب المؤدية إلى حدوث التهابات الأذن الوسطى عند الأطفال.

التهابات الأذن تحدث باستمرار عند الأطفال الرضع والذي يحدث في الأغلب هذا الالتهاب نتيجة الإصابة بنزلات البرد أو التهابات البلعوم مما يسبب في انسداد قناة أوستاكي وتراكم السوائل في الأذن الوسطى وهنا تنمو البكتريا ويحدث الالتهابات والشعور بالألم.

أسباب التهابات الأذن الوسطى

  • هناك الكثير من الأسباب التي تؤدي بدورها إلى حدوث التهابات في الأذن الوسطى.
  • قناة اوستاكي تكون أقصر وفي الوضع الأفقي مما يعمل على سرعة وصول السائل لها وانسدادها.
  • ارتفاع معدل تعرض الطفل لنزلات البرد وحساسية الأنف المستمرة مما يؤدي إلى زيادة الإفرازات الناتجة عن قلة المناعة لدى الأطفال.
  • كذلك تؤدي الرضاعة عن طريق استخدام الزجاجة حيث يكون وقتها الطفل في وضع أفقي مما يؤدي إلى تسريب اللبن إلى الأذن الوسطى والذي بدوره يعمل على حدوث التهابات في الأذن الوسطى.
  • استمرار الوالدين في التدخين أمام الأطفال يزيد من فرص الإصابة بالتهابات الأذن.

اقرأ أيضاًأسباب التهاب اللسان وكيفية علاجه

أعراض التهابات الأذن الوسطى

  • تظهر بعض الأعراض التي من خلال حدوثها نتعرف على وجود التهابات في الأذن الوسطى.
  • البكاء والصراخ المستمر.
  • ارتفاع درجة الحرارة.
  • فقدان الشهية وعدم رغبة الطفل في الرضاعة حيث أن عملية البلع تؤثر بدورها على قناة استاكيوس مما يزيد الشعور بالألم.
  • صعوبة الطفل في النوم.
  • القيء والإسهال.
  • محاولة الطفل في شد الأذن أو حكها.
  • ظهور إفرازات من الأذن.
  • وجود صعوبة في السمع بصفة مؤقتة.
  • صعوبة التوازن لأن الأذن بطبيعتها تساعد في الحفاظ على الاتزان ولذلك عند ملاحظة عدم اتزان الطفل بشكل غير معتاد يكون السبب هو التهاب الأذن.
  • حدوث تغيير في شكل الأذن حيث تتعرض الأذن إلى التهابات شكلها بارز في اتجاه الخارج مع ظهور احمرار وانتفاخ مؤقتاً.

كيفية علاج التهابات الأذن الوسطى

  • يتم علاج التهابات الأذن الوسطى عند الأطفال لدى الطبيب المختص بعد فحص الطبيب الأذن حيث يشتمل العلاج على منح الطفل الأدوية المسكنة والخافضة للحرارة.
  • إعطاء المضادات الحيوية على حسب ما يحتاجه الطفل.
  • يمكن إعطاء نوع معين من القطرات بمثابة مخدر موضعي للألم.

شاهد أيضاًأضرار سقوط الطفل على رأسه

علاج التهابات الأذن الوسطى بالأعشاب

هناك الكثير من الطرق الطبيعية المفيدة في علاج التهاب الأذن الوسطى.

  • البصل: يمكن استخدام البصل من خلال الحصول على عصير من البصل مع خل التفاح أو زيت اللوز ويتم تقطيره في الأذن المصابة.
  • الثوم: يتم هرس الثوم ونضعه في زيت الزيتون وتقطيره في الأذن المصابة.

كذلك نعرف أن الأذن تتكون من ثلاثة أجزاء يتمثل الجزء الأول وهو صوان الأذن المسؤول عن تجميع الأصوات وتوصيلها عن طريق الأذن الخارجية إلى الغشاء الرقيق والذي يسمى طبلة الأذن، أما عن الجزء الثاني هو الأذن الوسطى عبارة عن تجويف عظمي في الجمجمة والذي يتضمن ثلاث عظيمات صغيرة وظيفتها تضخيم الموجات الناتجة عن الأصوات ونقلها للأذن الداخلية وتتصل الأذن الوسطى بالجزء الأنفي من البلعوم من خلال قناة أوستاكي، الجزء الثالث هو الأذن الداخلية وهو المسؤول عن إيصال الذبذبات الصوتية من خلال العصب السمعي إلى المخ والذي يعمل على ترجمتها إلى معاني مفهومة بالنسبة للإنسان.

مواضيع ذات صلة

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.