ضمور المهبل

ضمور المهبل هو عبارة عن تعرض هذه المنطقة إلى التهاب حاد وأيضاً حدوق ترقق وجفاف به مما يؤدي إلى الشعور بألم حاد في المهبل، قد يكون سبباً أيضاً في الشعور بألم شديد أثناء العلاقة الزوجية وأيضاً التهاب شديد في مجرى البول، كما أن هذا الضمور يكون له نتائج سلبية في البول وهناك أعراض وأسباب كثيرة تكون سبباً في هذا الضمور سوف نتعرف عليه بالتفصيل خلال النقاط التالية: –

أسباب ضمور المهبل

  • تكون النساء بعد سن اليأس أكثر عُرضة لهذا الضمور.
  • الفترة التي تسبق انقطاع الحيض.
  • عند خضوع منطقة الحوض لأي إشعاعات بسبب الإصابة بالسرطان.

أعراض ضمور المهبل

  • جفاف حاد في المهبل.
  • حرقة شديدة داخل المهبل.
  • ظهور بعض الإفرازات المهبلية.
  • الشعور بالحكة.
  • التهاب حاد في مجرى البول.
  • التهاب الجهاز البولي.
  • نزول نزيف بعد العلاقة الزوجية.
  • تعرض القناة المهبلية للقصر والنقص.

مُضاعفات ضمور المهبل

  • التعرض لعدوى المهبل نتيجة التغير في أحماض المهبل.
  • مشاكل الجهاز البولي مما يجعل المُصاب في حالة الرغبة في التبول المستمر.

علاج ضمور المهبل بالأعشاب

  • إكليل الجبل: تحتوي هذه العشبة على مجموعة من مضادات الفطريات والبكتيريا مما يجعل المهبل في حالة أفضل مما كان عليه، حيث يحتوي على مواد تُساعد في ضبط نسبة الأستروجين في هذه المنطقة بالجسم وبالتالي تخفيف الحكة والحرقة.
  • الثوم: لديه قدرة فائقة في مقاومة الفطريات حيث أنه يُساعد في عدم نمو المبيضات في المهبل حيث يتم تناول فصل من هذا النبات يومياً.
  • الكمون الأسود: يُساعد هذا العشب في التخلص من الفطريات الضارة بالمهبل وتقلل من أعراض التهاب المهبل.
  • جوز الهند: مضاد فعال للجراثيم والتخلص من الفطريات الضارة التي تتراكم في منطقة المهبل.
  • الزعتر: يُساعد هذا النبات في التقليل من فطريات المهبل حيث يتم غلي هذا النبات في الماء واستنشاق البخار الناتج منه.
  • الشاي العطري: يُستخدم في قتل البكتيريا التي تُسبب ضمور المهبل وذلك عن طريق وضع هذا العشب في حوض الاستحمام بالماء الدافيء والجلوس فيه لفترة طويلة.
  • البابونج: يتم نقع كيس من البابونج في كوب ماء ساخن ويترك حتى يبرد ثم يوضع الكيس في الثلاجة 10 دقائق وبعد ذلك يُستخدم عن طريق وضعه على فتحة المهبل والضغط عليه جيداً وذلك بالنسبة للمرأة المتزوجة حتى يصل إلى مكان الالتهاب والضمور.
  • البردقوش: يتم غلي كمية من هذا النبات لمدة 1/3 ساعة ثم بعد تصفيته يُستخدم مثل الدش المهبلي كما يُستخدم أيضاً غسول لهذه المنطقة الحساسة بعد الاستحمام.
  • لبن الزبادي: يحتوي على مادة البروبيوتيك التي تقضي نهائياً على البكتيريا الضارة بالمهبل حيث أن هذا الزبادي يكون له نتيجة فعالة أيضاً في ضبط نسبة الحموضة بالمهبل والقضاء على الفطريات والبكتيريا الضارة.
  • مطحون شجر النيم: يتم تناول هذا المسحوق حيث أنه يقضي سريعاً البكتيريا الضارة حيث أنه يحتوي على العديد من الفوائد التي تقضي على الجراثيم.
  • زيت الأوريجانو: يوجد به مادة الثيمول التي تُساعد في التخلص من الفطريات الضارة في منطقة المهبل كما انه يُساعد في إبطاء نمو فطريات المبيضات التي تنتشر سريعاً في المهبل، ولكن ينصح بعدم استخدامه لمن يُعانون من تخثر الدم.
  • زيت جوز الهند: يحتوي على مجموعة كبيرة من مضادات الفطريات التي تُساعد في الشفاء من فطريات المبيضات التي تكون سبباً في ضمور المهبل.
  • أوراق التوت: من أفضل النباتات التي تكون منشط فعال للرحم وبالتالي الشفاء من أي فطريات تُصيب المهبل وتُسبب ضمور به حيث أنه من النباتات التي تقوي منطقة الحوض، حيث يتم نقع 2 ملعقة من هذا النبات في كوب ماء مغلي وتترك لمدة 10 دقائق قبل الاستخدام.
مواضيع ذات صلة

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.