كلمات شيلة العيون تجوع لك مكتوبة كاملة و مزخرفة أداء المنشد عبدالله بن محسن بن القضعان و كلمات الشاعر ضيدان بن القضعان هي شيلة من التراث البدوي الخليجي التي توارثته أجيال وراء أجيال اليوم نقدم لكم أجدد الشيلات البدوية و هي شيلة العيون تجوع لك من أداء المنشد الرائع ذو الصوت المميز عبدالله بن محسن بن القضعان و من كلمات الشاعر الرائع ضيدان القضعان و تحكي هذه الشيلة عن مدى حب المنشد لمحبوبته و كيف يشتاق لها دوماً و يتمنى أن تظل معه طوال الوقت فكلماتها مؤثرة و تطرب كل من يسمعها فهي شيلة من فئة الشيلات الغناية و لكن أستخدم الملحن في هذه الشيلة النغمات الغير صاخبة و هذا ما أعطى للشيلة مذاق مميز في الأستماع أليها ننقل لكم الآن كلمات الشيلة البدوية الشعرية الغنائية الخليجية شيلة العيون تجوع لك بصوت المنشد عبدالله بن محسن بن القضعان و من كلمات الشاعر ضيدان بن القضعان .

شيلة العيون تجوع لك

أداء : عبدالله بن محسن بن القضعان

كلمات : ضيدان القضعان

الكلمات 

هِيُهُ ياللي غَرّكَ اللَّيْلِ وَاغِرَاكَ النَّدِيمِ..

هِيُهُ يالي هَزَّكَ الشَّوْقُ وَالْمَسْرى ضِيَاعٌ.. !

وَقْفُي بَيْن الْخَطا وَالصِّرَاطِ الْمُسْتَقِيمِ..

وَالْعُبِّيُّ بَيْنَ التراحيب وَكَفُوفِ الْودَاعِ.. !

وسولفي مِثْلُ المشاريه فِي صَوْتِ الْحَشِيمِ.. !

واسكتي مِثْلُ الشَّفَايِفِ لياطاح الْقنَاعَ..

واضحكي مِثْلُ النَّوَاوِيرِ فِي رَوْضَةِ خريم..

واغرقي مِثْلُ الْمِزاجَاتِ فِي غَرْبِ الرّفَاعِ.. !

وابعدي مِثْلُ الْمَتَاهَاتِ فِي حَلَمِ الْيَتِيمِ.. !

وَاِقْرَبِي بَيْنَ السَّوَالِفِ وَكُتُفِي وَالذِّرَاعِ.. !!

وَاُنْظُرِي لِي نَظِرَةُ الشَّوْقِ لِلْشَيِّ الْقَدِيمِ..

واغرقي بِالدَّمْعِ الْاِزْرَقَّ مظاليل وَسَاعَ.. !

وَاُصْبُرِي مِثْلُ الْمَسَافَاتِ فِي( صُبِرَ الْحَلِيمُ).. !

وَاِسْمَعِي صُوِّتَ الْهَوَى يَوْمٌ فَلَيْتَ الشّرَاعَ.. ؟

يَوْمُ صُرْتِي عُوِّدَ رَيْحَانُ وارضاي النَّسِيمَ.. ؟

اُصْبُرِي يانجمة الصُّبْحَ مَا لِلصُّبْحِ دَاعِ.. !

قَدْ طَلِبَتْ اللَّهُ وانا بَيْنَ زُمْزِمَ وَالْحَطِيمُ.. ؟

شُوفَتُكَ يا أغْلَى ثِنْيِهِ لِيَا صُرْتِي رُبَاعٌ.. !

الْعُيُونُ تُجَوِّعُ لَكَ جَوَّعَ وَاللَّهُ الْعَظِيمِ.. ؟

وَالْعَشا فَعُيُونُكَ السُّودِ وَعُيُونَيْ جِيَاعٍ.. إِنْ عَطَّيْتِي.. ؟

مايرد الْكَرِيمَ إلا اللَّئِيمَ.. !

وان بخلتي قُلَّتْ تَكْفينُ وَالدُّنْيَا مَتَاعٌ… ؟

اِقْرَبِي مِثْلُ التَّبَاشِيرِ فِي وَجْه الْكَرِيمِ.. !

وابعدي مِثْلُ التَّعَازِي عَلَى مَوْتِ الشّجَاعِ.. !!

العيون تجوع لك

مواضيع ذات صلة