راميسيفتراكس

دواء راميسيفتراكس “Rameceftrax” عبارة عن حقن تُستخدم في علاج بعض الالتهابات التي تُصيب الجهاز التنفسي فهي مضاد حيوي سريع المفعول واسع المجال، كما يكون له نتيجة سريعة أيضاً في علاج بعض المشاكل التي تُصيب الجلد نتيجة الإصابة بأنواع بكتيريا ضارة وأيضاً تحتوي هذه الحقن على بعض الفوائد التي تعود على الصحة بالإيجاب، ومن خلال مقالنا يمكن التعرف بالتفصيل على استخدامات هذا الدواء.

ما هو دواء راميسيفتراكس

دواء راميسيفتراكس يكون له نتيجة سريعة وفعالة في التخلص من الامراض التي تُصيب الجلد أو بعض الأمراض التي تكون ذات تأثير سلبي على الجهاز التنفسي، حيث أن البعض يُعاني من عدوى بكتيريا تعود على صحة الجهاز التنفسي بالسلبيات وسوف تأثيرات هذه الحقن على بعض الأمراض خلال النقاط التالية: –

دواعي استعمال دواء راميسيفتراكس

  • علاج التهاب السحايا.
  • يُعالج حالات التهاب الأذن الوسطى الناتج عن العدوى البكتيريا.
  • علاج البكتيريا التي تُصيب الجلد.
  • علاج التهاب المسالك البولية.
  • علاج مرض السيلان.
  • علاج التهاب الحوض.
  • علاج حالات التسمم الدموي.
  • علاج عدوى التهاب العظام والمفاصل.
  • علاج بكتيريا البطن.

الجرعة المسموح بها من دواء راميسيفتراكس

  • الجرعة المعتادة تكون بمعدل حقنة 24 ساعة.
  • يجب استشارة الطبيب من اجل تحديد الجرعة.

الآثار الجانبية الناتجة من تناول دواء راميسيفتراكس

يجب أخذ الحذر من الآثار الجانبية التي تكون سبباً بعض الأضرار الصحية التي تجعل الشخص المريض في حالة غير مستقرة ولذلك ينصح الأطباء بضرورة التعرف بالتفصيل على هذه الآثار من اجل تجنبها وسوف نوضح البعض منها خلال النقاط التالية: –

  • فرط شديد في الحساسية.
  • طفح جلدي مُزمن.
  • حمى والشعور بالرعشة والشرى.
  • حدوث فقر دم انحلالي.
  • حدوث بعض الاضطرابات في الجهاز الهضمي.
  • غثيان.
  • قيء مستمر.
  • ارتفاع نسبة اليوريا بالدم.
  • ارتفاع شديد في نسبة أملاح البول.
  • ألم في الرأس والشعور بالدوار.

موانع استعمال دواء راميسيفتراكس

  • لا ينصح بتناول هذا العقار في حالة إذا كان المريض يُعاني من حساسية مُفرطة تجاه مكونات الدواء.
  • يحظر تناوله في فترة الرضاعة الطبيعية.
  • يكون من الأفضل استشارة الطبيب قبل تناوله في فترة الحمل حرصاً على صحة الطفل الرضيع.
مواضيع ذات صلة

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.