ديسبركام

دواء ديسبركام “Dispercam” بتوافر في شكل أقراص، لبوس، حقن، جل موضعي يُستخدم في علاج الألم الذي يُصيب المفاصل والعظام حيث يكون له نتيجة سريعة وفعالة للتخلص من أي إرهاق عضلي الذي يكون له بعض الاعراض الواضحة منها عدم القدرة على الحركة بشكل طبيعي، خلل في التوازن، ويكون من أسباب الإصابة بألم العضلات والعظام التمزق العضلي، حركة فجائية تؤدي إلى الالتواء،  ألم حاد في الظهر، عند حمل أي شيء ثقيل قد يُسبب تمزج الأربطة فإن هذا الدواء يكون له نتيجة سريعة وفعالة في التخلص من كل هذه الأمراض فهو غني بكثير من الفوائد.

ما هو دواء ديسبركام

دواء ديسبركام أفضل دواء للتخلص من أضرار ألم العظام بشكل عام فإن هذا الدواء يكون به مجموعة من العناصر المفيدة بالصحة والتي تُساعد في التخلص من أي آلام تُصيب الهيكل العضلي.

دواعي استعمال دواء ديسبركام

  • علاج التهاب المفاصل.
  • يتخلص من التهاب الروماتويد.
  • يُعالج التهاب الفقرات.
  • علاج التهاب النقرس.
  • يُعالج التهاب الأربطة.
  • علاج التهاب الجراب.
  • مُسكن فعال للآلام.
  • خافض للحرارة.

الجرعة المسموح بها من دواء ديسبركام

  • الجرعة المناسبة للبالغين تكون 20 ملجم مرة في اليوم أو تناول 10 ملجم تقسم على جرعتين يومياً.
  • الحد الأقصى للجرعة تكون 20 ملجم.
  • الجرعة المناسبة للأطفال تكون 0.2-0.3 ملجم لكل كجم من وزن الطفل.
  • الحد الأقصى للجرعة اللازمة للأطفال تكون 15 ملجم.

الآثار الجانبية الناتجة من تناول دواء  ديسبركام

  • تشنج في الجهاز العصبي.
  • اضطرابات في الأوعية الدموية.
  • ألم شديد في البطن.
  • قرحة في المعدة.
  • التهاب الأوعية الدموية.
  • ارتفاع في إنزيمات الكبد.
  • طفح جلدي مُزمن.
  • فرط في الحساسية.
  • التهاب الرئة.
  • ندرة في صفائح الدم.
  • التعرض لمرض فقر الدم.
  • حدوث ضبابية في الرؤية.

موانع استعمال دواء ديسبركام

  • يمنع عن مرضى التخثر.
  • يكون خطراً في حالة حساسية تجاه الأسبرين.
  • يمنع في حالة الإصابة بالقرحة الهضمية.
  • يمنع عن مرضى نزيف المعدة.
  • يمنع عن مرضى القلب.
  • يحذر منها مع مرضى حمى الضنك.
  • يكون خطراً على المرأة الحامل.
  • يمنع في وقت الرضاعة الطبيعية.
  • يحذر من تناول أي جرعات زائدة عن التي حددها الطبيب.
مواضيع ذات صلة