دافلون

دواء دافلون “Daflon” أقراص حبوب من أكثر الأدوية المنتشرة لعلاج مرض البواسير المزمن ومقوي للأعصاب والأوعية الدموية، فهو يساعد في التخلص من البواسير، ومن آلامها الحاد، كما أنه يعمل على تقوية الأوعية الدموية وتقوية الأوردة الدموية أيضاً، ومن خلال هذا المقال سوف نوضح أكثر عن عقار دافلون ودواعي وموانع استعماله، الفوائد والأضرار وما تأثيره على المرأة الحامل والمرضعات.

ما هو دواء دافلون

دواء دافلون هو عبارة عن عقار متوفر على شكل أقراص 500 مجم، ويتم تناوله لعلاج البواسير وتقوية الأوردة الدموية، وتنشيط الدورة الدموية، وهذا لأن الدواء يتكون من مادتي ديوسمين، و هيسبيريدين وتعمل كلا منهما على تحسين الدورة الدموية الوريدية وحمايتها من الاضطرابات.

دواعي استعمال دواء دافلون

  • علاج مرض البواسير الداخلية والخارجية.
  • ويتم استعماله لتقوية الأوعية الدموية التي بسبب ضعفها يؤدي إلى البواسير.
  • هذا العقار يخفف كثيرا من ألم البواسير الحاد.
  • ويعالج أيضًا غزارة أو نزيف الدم الذي يحدث أثناء فترة الدورة الشهرية، فهو مقوي للأوعية الدموية الصغيرة حتى تعمل على وقف الدم.
  • يتم تناول هذا الدواء في علاج اضطرابات الدورة الوريدية فهي تسبب تورم وانتفاخ الساقين، وذلك بسبب انعدام تدفق الدم إلى الساقين بشكل منتظم.
  • كما ويتم تناوله لعلاج حالات دوالي الساقين.
    ويستخدم لتقليل ألم التهاب الخصيتين.

الجرعة المسموح بها لدواء دافلون

الجرعة المسموح بها للدواء في حالات البواسير المزمنة هي: 6 أقراص يوميا، أي بمعدل 2 قرص بعد كل وجبة لمدة أسبوع.

الجرعة المسموح بها للدواء في حالة غزارة الدورة الشهرية هي: 2 قرص يوميا بعد تناول الوجبات.

الآثار الجانبية لدواء دافلون

لا يوجد أي آثار جانبية للدواء، نظرا لأن جميع المكونات المستخدمة في تصنيعه من داخل الطبيعة، ولكنه في بعض الأحيان قد يسبب الدواء بعث الاضطرابات في الجهاز الهضمي.

تاثير دواء دافلون على الحامل

استخدام الدواء آمن جدا أثناء فترة الحمل وفترة الرضاعة ولا يوجد له أي آثار جانبية.

موانع استعمال دواء دافلون

لا يوجد أي موانع في استعمال دواء دافلون لأنه يتكون من مواد طبيعية ليس لها أي ضرر على الجسم.

مواضيع ذات صلة