خمول الغدة الدرقية

خمول الغدة الدرقية يكون عبارة عن إنتاج الغدة الدرقية الكثير من الهرمونات وذلك يكون غير طبيعي وقد يُصاب بها نسبة كبيرة من النساء، وتُسبب اضطرابات هذه الغدة الكثير من المُضاعفات الصحة والتي تكون سبباً في نقص المواد الكيمائية في الجسم، والبقاء بدون علاج من هذه الغدد يكون سبباً في التعرض لبعض المُضاعفات الصحية ولذلك ينصح الأطباء بضرورة العلاج منها سريعاً وذلك بعد التعرف على الأسباب الرئيسية التي تؤدي إلى الإصابة بها وهذا ما سوف نوضحه خلال النقاط التالية: –

أسباب خمول الغدة الدرقية

  • يحدث عند عجز الهرمونات في أداء وظائفها.
  • فرط نشاط الغدة.
  • اضطرابات الغدة النخامية.
  • الحمل حيث يُصاب بعض الحوامل باضطرابات في الغدة الدرقية.
  • نقص اليود.

أعراض خمول الغدة الدرقية

  • الإجهاد.
  • زيادة الحساسية.
  • الإصابة بجفاف الجلد.
  • انتفاخ شديد في المفاصل.
  • زيادة في نسبة الكوليسترول بالدم.
  • زيادة الوزن.
  • الوجه السمين.
  • بطء في ضربات القلب.
  • الاكتئاب.
  • ضعف شديد في الذاكرة.
  • الإمساك.
  • بحة شديدة في الصوت.
  • اصفرار الجلد.
  • الإصابة بالاختناق المتكرر.
  • اللسان الجاحظ.
  • ضعف النوم.
  • يتأخر الطفل في البلوغ.
  • تأخر نمو الأسنان عند الأطفال الرضع.
  • ضعف شديد في العضلات.

مٌضاعفات خمول الغدة الدرقية

  • تضخم الغدة الدرقية: حيث أن إفراز الهرمونات بشكل مبالغ فيه يكون سبباً في الإصابة بخمول الغدة الدرقية ويُعتبر التهاب الغدة حيث أنها تؤثر بشكل سلبي على حالة التنفس.
  • أمراض القلب: تؤدي هذه الأمراض إلى ارتفاع شديد في نسبة البروتين بالجسم أو ما يُعرف بالكوليسترول السيء ويكون هو البدء للإصابة باضطرابات الغدة الدرقية.
  • الاعتلال العصبي: وهو الذي يُصيب الأطراف وأيضاً خلل في الأعصاب التي تربط الدماغ والحبل الشوكي مما يؤدي إلى الشعور بالألم الشديد والوخز.

علاج خمول الغدة الدرقية بالأعشاب

  • عشبة البحر: تحتوي على عنصر اليود الذي يكون له نتيجة سريعة وفعالة للتخلص من أمراض الغدة الدرقية ومن الممكن أضافة هذه العشبة للحساء أو الطعام والسلطات.
  • الجوز الأسود: يحتوي على الزئبق الذي يكون له الكثير من الفوائد ومنها علاج خمول الغدة الدرقية.
  • بذور الشيا: تحتوي على بعض الأحماض الدهنية التي يوجد بها مغنسيوم وبروتين.
  • بذور الكتان: من أفضل الأعشاب التي تعمل على الوقاية من الإصابة بالغدة الدرقية.
  • عرق السوس: يُساعد في الحفاظ على اتزان الغدة الدرقية وانتاجها للهرمونات، كما يكون به الكثير من الخصائص التي ضد سرطان الغدة.
  • الزنجبيل: يوجد به مجموعة من العناصر الهامة التي تُساعد في التخلص من الالتهابات.
  • عشب العبب: يُساعد في التخلص من الخمول وزيادة النشاط، كما انها تُساعد في أيضاً في خفض ضغط الدم المرتفع فهي عنصر مهدئ للأعصاب.
  • الحبق الترنجان: وهو ينتمي على فصيلة نبات المليسة ويكون له الكثير من الفوائد في تنظيم عمل الغدة الدرقية بشكل طبيعي.
  • نبات السجاد: يمكن تناوله بمعدل 50-100 ملجم مرتين في اليوم ولكن لا يكون له تأثير سريع في حالة نقص اليود بالجسم.
  • نبات القراص: حيث يتم تحضير الشاي من هذا النبات وتناوله مرتين في اليوم.
  • نبات باكوبا: تعمل هذه العشبة على ضبط نسبة هرمونات الغدة الدرقية وبالتالي إفراز هرمون الثيروكسين.
  • عشبة القديس يوحنا: هذه العشبة من أفضل الأعشاب التي تُساعد في تحسين المزاج والتخلص من الاكتئاب.
  • عشبة الأشواغندا: من أفضل الأعشاب التي تُعالج الإجهاد والتعب الشديد الذي يُعاني منه مرضى خمول الغدة الدرقية، فهي منشط فعال للجسم وتعمل على زيادة ورفع هرمون الغدة الدرقية.
  • عشبة الطحالب البحرية: تحتوي على عنصر اليود الذي يُساعد في تحفيز عمل الغدة الدرقية بشكل جيد.
مواضيع ذات صلة

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.