حكم الإفطار في رمضان عمداً وكفارة الإفطار دون عذر

الإفطار في رمضان عمدًا

يبحث العديد من المسلمين عن حكم الإفطار في رمضان عمداً أو بدون عذر شرعي، حيث أن شهر رمضان المبارك هو أفضل شهور السنة الهجرية واليوم فيه لا يعوضه أي يوم آخر، وقد فرض الله سبحانه وتعالى الصيام على كل مسلم بالغ عاقل، والصيام هو الإمساك والامتناع عن الأكل والشهوات والمحرمات، نوضح اليوم من خلال مقالتنا حكم الإفطار في رمضان بدون عذر وكفارة الإفطار عن عمد.

ما هي أركان الصيام؟

يكون صيام المسلم في رمضان صحيح من خلال ركنين أساسين هما:

  • النيّة: وهي أساس العبادات، لابد على المسلم عقد نية الصيام من الليل قبل طلوع الفجر وبدون النية يكون الصيام فاسد.
  • الإمساك عن مفطرات: يجب على المسلم الإمساك عن المفطرات من طلوع الفجر وحتى المغرب وهي الأكل والشرب والجماع فإذا فعل الصائم أيا منهم عن قصد فصيامه غير صحيح ووجبت عليه الكفارة.

حكم الإفطار في رمضان عمداً

يجب على المسلمين أن يطيعوا الله، وأن يحرصوا على تنفيذ جميع تعاليم دينهم بأفضل طريقة ممكنة، الصوم ركن من أركان الإسلام ويعتبر الإفطار بدون سبب في رمضان من الكبائر.

فمن أفطر في شهر رمضان بدون عذر يجب أن يتوب إلى الله لأنها كبيرة من الكبائر وخطيئة عظيمة عليه القضاء ولا يلزمه كفارة، الكفارة تكون إذا حدث جماع في نهار رمضان، وأما الإفطار بالأكل والشرب ونحو ذلك فلا كفارة في هذا إلا التوبة إلى الله والندم والعزم على عدم فعل هذا مرة أخرى ولابد من كثرة الاستغفار مع قضاء اليوم الذي أفطره.

شاهد أيضًا: كيفية أداء صلاة التراويح بالتفصيل؟ وعدد ركعاتها الصحيح

ماهي الكفارة؟

الكفارة تعني الستر ويقصد بها فعل ما يمحو الذنوب، مثل تحرير رقبة، أو الصوم، أو الصدقة ولكن الكفارة تكون بشروط معينة نوضحها لكم في السطور القادمة.

شروط كفارة الإفطار عن عمد

الكفارة للتكفير عن الإثم وفي الإسلام أشكال كثيرة من التكفير العتق، والصيام، والصدقة ولكن تكون بالترتيب وليس بالاختيار بمعنى أنّه لا يجوز أن ينتقل أحدٌ من الكفارة إلى ما بعدها إلا إذا عجز عن أداء الكفّارة السابقة، بعد أن تعرفنا حكم الإفطار في رمضان عمدًا إليكم شروط كفارة الإفطار دون عذر شرعي:

عتق رقبة مؤمنة: يتم البدء بها وهو تحرير رقبة من العبودية، إذا لم يجد عبيدًا في المقام الأول بسبب انتهاء الرق، كما هو الحال في عصرنا ينتقل للكفارة التالية.

صيام شهرين متتابعين: وهو الاستمرار في الصيام دون انقطاع لمدة شهرين، إذا أفطر لسبب مشروع فعليه المتابعة عند زوال العذر، أما إذا قاطعه بغير عذر فعليه البدء في صيام شهرين متتابعين أخرين، إذا لم يستطيع الصيام لمشقة ينتقل للكفارة التي تليها.

إطعام ستّين مسكيناً: وقيمتها مُدٌّ لكلّ مسكين مما يأكل أهل البلد والمُدّ يساوي 750 غراماً، فإن عجز عن كلّ ما ذُكِر فإنّ الكفّارة تثبت في ذمّته ولابد من تأديتها عندما يستطيع لأنّ الكفّارة حقٌّ من حقوق الله وتأديتها لازمة.

شاهد أيضًا: أدعية يومية لشهر رمضان قصيرة مستجابة

كفارة إفطار رمضان بسبب المرض

كما ذكرنا حكم الإفطار في رمضان عمدًا يتساءل الكثير من المسلمين عن كفارة الإفطار في رمضان بعذر، قالت دار الإفتاء من أفطر رمضان بسبب المرض أن يجوز له الإفطار، فإن استطاع أن يقضي بعد رمضان قضى، وإذا كان مرضه مزمنًا وجب عليه أن يخرج الفدية، وهي إطعام مسكين عن كل يوم، واستدلت دار الإفتاء بحديث ابن عمر رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قال: «مَنْ مَاتَ وَعَلَيْهِ صِيَامُ شَهْرٍ فَلْيُطْعَمْ عَنْهُ مَكَانَ كُلِّ يَوْمٍ مِسْكِينًا».

قد يهمك أيضًا: كيفية تجنب العطش أثناء الصيام في شهر رمضان

إلى هنا وصلنا لنهاية المقال حيث تم توضيح حكم الإفطار في رمضان عمداً، بالإضافة إلى تبيان كفارة الإفطار بدون وجود عذر شرعي خلال نهار رمضان. كما تم توضيح مفهوم الكفارة بشكل مفصل، مع الإشارة إلى شروطها والحالات التي يجب تطبيقها.

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

X