ما هي حبة الخال (الشامة) وأنواعها وكيف يتم إزالتها؟

حبة الخال

ماهي حبة الخال وأسباب ظهورها وهل تسبب سرطان الجلد، كثير من الناس يريدون معرفة ماهية حبة الخال و أسباب انتشارها وهل هي مضرة على الجلد وتأتي نتيجة عوامل وراثية أم نتيجة هرمونات معينة في الجسم والعمر الذي يظهر فيه، في مقالنا اليوم سنوضح تلك المعلومات.

ما هي حبة الخال؟

حبة الخال أو الشامة عبارة عن بقع بنية صغيرة على الجلد قد تكون بارزة أو مسطحة، ويتم الخلط بينها وبين تصبغ الجلد مثل الكلف والنمش، وقد تظهر الشامات منذ الطفولة أو تظهر بعد سن الثلاثين لدى بعض الأشخاص، لظهورها عوامل كثيرة ولكن معظمها عوامل وراثية باستثناء عامل الشمس فإن التعرض المفرط للشمس سيزيد من عدد الشامات، وقد تظهر على أجزاء الجسم المخبأة عن الشمس أيضًا.

أنواع حبة الخال

تختلف الشامات اختلافًا كبيرًا، كما تختلف الأنواع التي تظهر على الوجه من حيث النتوء، فيما يلي أنواع حبة الخال:

  • الشامات المتصلة: لونها بني، وعادة ما تكون مسطحة ومستديرة.
    الشامات الجلدية: قد تكون بلون الجلد أو بني فاتح، وعادة ما تكون بارزة من سطح الجلد، وقد تحتوي على شعر.
  • الشامات ذات الهالة: سميت لأن الجلد المحيط يفقد لونه ويحيط به حلقة بيضاء، ولكن عندما تختفي الشامة أو تزال، يعود الجلد إلى لونه الطبيعي.
  • الشامات الشاذة: لها مظهر غير طبيعي فهي كبيرة الحجم نسبيًا، مسطحة أو منتفخة، ولها حواف غير منتظمة، لكنها لا تتغير بمرور الوقت.

حبة الخال الخبيثة

الشامة هي مجموعة من الخلايا الصباغية تبرز على سطح الجلد، الشامات العادية ليست خطيرة بطبيعتها، ولكن الميلانوما أو الورم الميلانيني وهو نوع من سرطان الجلد يظهر أحيانًا على أنه شامة، لذا فإن الاكتشاف المبكر افضل.

الفرق بين حبة الخال والميلانوما

يتم التشخيص من قبل طبيب الأمراض الجلدية باستخدام جهاز يسمى Dermatoscope يحتوي الجهاز على عدسة مكبرة ذات نسبة تكبير 10 مرات والتي تنبعث منها ضوء قوي دون إشعاع، يراقب طبيب الأمراض الجلدية من خلال عدسة مكبرة ويعرف وفقًا لشكل وبنية الشامة ما إذا كانت شامة طبيعية أو سرطان الجلد.

فوائد إزالة حبة الخال

قد يرغب الأشخاص الذين يمتلكون حبة الخالة في إزالتها لعدة أسباب، قد يكون شكلها أو موقعها مزعجًا، وقد يُنصح بإزالتها وفقًا لتوصية الطبيب لتجنب الإصابة بسرطان الجلد خاصة سرطان الجلد الخبيث.

قد يقوم الطبيب بكشط الشامات الصغيرة، وقد يقوم بإزالة أحجام الشامة الأكبر من خلال الجراحة أو الليزر، وبناءً على مواصفات كل شامة، قد يحتاج المريض إلى خياطة الجرح.

وقد يحتاج الطبيب إلى مرحلتين لإزالة الشامة خلال أيام قليلة، هناك مفهوم خاطئ شائع بأن إزالة جميع الشامات من الجسم يمكن أن يمنع الإصابة بسرطان الجلد.

إزالة حبة الخال بالليزر

قبل إجراء أي عملية جراحية (بما في ذلك الجراحة أو تعريض الجسم لليزر أو الضوء الخارجي)، يجب دائمًا تأكيد التشخيص بشكل كامل، ويتم ذلك بواسطة طبيب أمراض جلدية يمكنه تحديد ماهية الشامة عن طريق فحص واستجواب المريض والسؤال عن الشامة قد يكون التاريخ الطبي والأعراض أو طلب خزعة من الشامة،

عندما تكون هذه الشامة معرضة لخطر التحول إلى سرطان، يجب أن تفكر على الفور في إزالتها مع جزء من الجلد المحيط. يوصي مركز جراحة الليزر بإجراء جراحة بالليزر لإزالة الشامات، ومعظم هذه الشامات خلقية، وعادة ما تكون بنية أو سوداء.

تشمل آثار هذا الإجراء دخول الضوء الموجه بالليزر إلى السطح العلوي للجلد، حيث يتسبب اندفاع الإشعاع من الليزر في تبخر وحرق المنطقة المرغوبة من الجلد، وتظل الطبقة السفلية من الجلد غير متأثرة، وفقًا لما ذكرته سان فرانسيسكو سابقًا تحتاج معظم الشامات من جلستين إلى ثلاث جلسات لتختفي تمامًا.

إحدى فوائد الليزر أنه يمكن أن يستهدف المناطق التي يصعب الوصول إليها عن طريق الجراحة التقليدية بدون ترك ندبات ظاهرة، ويمكنه أيضًا إزالة العديد من الشامات الصغيرة في منطقة ما، وتكون الآثار الجانبية نادرة ، يعد التأثير الجانبي الأكثر شيوعًا لإزالة الشامات هو تغير لون الجلد.

شارك المقال
أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

X