جريبوستاد

دواء جريبوستاد “Grippostad” أقراص تُستخدم لعلاج نزلات البرد والإنفلونزا الحادة حيث يحتوي على مجموعة من الفوائد التي تعود على الصحة بالإيجاب، فإن نزلات البرد يكون لها الكثير من الأعراض التي يجب أخذ اللازم عند التعرض لها والالتزام بالجرعات التي يصفها الطبيب المُعالج فإن هذا الدواء مُسكن فعال وسريع المفعول يقضي على الفيروسات والبكتيريا الضارة بالجسم.

ما هو دواء جريبوستاد

دواء جريبوستاد مُسكن فعال للتخلص من نزلات البرد الشديدة والألم الناتج عنها كما أنه مضاد للحساسية التي يُعاني منها البعض سواء الجلد أو حساسية الأنف التي تُعرف بالجيوب الانفية، ومن خلال مقالنا سوف نوضح بالتفصيل كل ما يخص هذا الدواء.

دواعي استعمال دواء جريبوستاد

  • يُعالج أعراض الإنفلونزا ونزلات البرد الحادة.
  • مُسكن فعال للتخلص من الوجع.
  • مضاد للالتهاب.
  • يعمل على خفض درجة حرارة الجسم.

الجرعة المسموح بها من دواء جريبوستاد

  • 1-2 قرص في اليوم عن طريق الفم وذلك كل 4-6 ساعات.
  • يجب تحديد الجرعة اللازمة من الطبيب المُعالج.

الآثار الجانبية الناتجة من تناول دواء جريبوستاد

يختلف هذا الدواء عن الأدوية الأخرى حيث أنه لا يحتوي على أي آثار جانبية وهو آمن للغاية ولذلك ينصح الأطباء بتناوله في أسرع وقت عند التعرض لأي أعراض نزلات البرد والإنفلونزا وذلك لأنه يكون ذات نتيجة سريعة وفعالة للتخلص من الأضرار الصحية المؤدية إلى التهابات وارتفاع في درجة حرارة الجسم.

موانع استعمال دواء جريبوستاد

  • يمنع تناول هذه الأقراص عن مرضى الكبد والكلى.
  • يكون خطراً على مرضى القلب حيث يُسبب اضطرابات فيها.
  • يمنع عن مرضى تراكم الحديد في الجسم.
  • يمنع عن الأشخاص الذين يتناولون الكحوليات.
  • يجب أن يُحفظ هذا الدواء بعيداً عن الأطفال.
  • يمنع هذا العقار عن مرضى الاكتئاب حيث أن المواد التي تتواجد فيه تتعارض مع أدوية الاكتئاب.
  • يجب حفظ الدواء في درجة حرارة 30 مئوية.
  • يكون من الضروري الالتزام بالجرعة التي يُحددها الطبيب المُعالج.
  • يمنع تناول هذا الدواء في فترة الحمل حيث يكون سبباً في تشوهات الأجنة والعيوب الخُلقية.
  • يحذر منه في فترة الرضاعة الطبيعية حيث يُشكل خطراً على الرضيع.
مواضيع ذات صلة

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.