جاكمستون

دواء جاكمستون “Jakmeston” عبارة عن أقراص تُساعد في تسكين الألم كما أنه يحتوي على بعض المواد التي تقلل من درجة حرارة الجسم المرتفعة، فإن كثير من الأشخاص يُعانون من ألم شديد في الجسم بشكل عام ويكونون غير قادرين على الحركة بشكل طبيعي وفي هذه الحالة يكون من الضروري تناول الجرعات اللازمة من هذه الأقراص لتكون ذات تأثير إيجابي والشفاء سريعاً.

ما هو دواء جاكمستون

دواء جاكمستون يحتوي هذا العقار على مجموعة من المواد الطبية التي تُساعد في القضاء على الألم الذي يُصيب مناطق مختلفة بالجسم، قد يكون له تأثير إيجابي أيضاً في التخلص من الصداع الشديد الذي يُصاب به البعض.

دواعي استعمال دواء جاكمستون

  • يقضي على التقلصات التي يتعرض لها أعضاء كثيرة في الجسم وتُسبب الألم الشديد.
  • يُعالج حالات الصداع المُزمن.
  • يقلل من الانتفاخات والتورم.
  • يعمل على تسكين الألم وخفض الحرارة.
  • مدر للبول.

الجرعة المسموح بها من دواء جاكمستون

  • الجرعة المعتاد عليها تكون بمعدل 2 قرص في اليوم كل 4 ساعات.
  • الحد الأقصى للجرعة اليومية تكون بمعدل 8 أقراص.

الآثار الجانبية الناتجة من تناول دواء جاكمستون

 يحتوي هذا الدواء على مجموعة من الآثار الجانبية التي تكون سبباً في بعض الأضرار الصحية والنتائج العكسية على الصحة حيث أنه يحتوي على بعض المواد التي تعود على الصحة بالسلبيات ومن هذه الآثار ما يلي: –

  • طفح جلدي.
  • ارتكاريا.
  • تورم شديد في الوجه واللسان.
  • ألم الحلق والشفاه.
  • ضيق حاد في التنفس والصدر.
  • يصبح لون البول داكن.
  • يصبح لون البراز باهت.
  • اصفرار حاد في العين.

موانع استعمال دواء جاكمستون

  • يمنع تناول هذا الدواء لمن لديهم حساسية تجاه أحد مكونات الدواء.
  • يحظر من تناوله في فترة الرضاعة الطبيعية.
  • يمنع عن مرضى الكبد ووظائف الكلى.
  • يجب ابلاغ الطبيب بجميع الأدوية التي يتم تناولها حيث يكون البعض منها معارضاً مع مكونات العقار.
  • يمنع الإفراط في تناول الجرعات حيث تكون سبباً في الإصابة بالأضرار الصحية.
  • يجب استشارة الطبيب قبل تناوله في فترة الرضاعة الطبيعية.
  • يحظر تناوله في فترة الحمل تجنباً لحدوث أس مُضاعفات للجنين.
مواضيع ذات صلة

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.