موسوعة عربية شاملة

الله

تفسير رؤية الله في المنام ذكر الشيخ ابن تيمية رحمة الله عليه و أخرين انه من يتمكن من رؤية ربه في المنام يكون ما رآه ليس الحقيقي، لان الله سبحانه وتعالي لا يشبه شئ كما قال تعالي “ليس كمثله شئ وهو السميع البصير” فليس يشبه الله سبحانه وتعالي، ولكن من الممكن أن يرى انه يكلم ربه في المنام لكن مهما رأي من صور في المنام من إنسان أو حيوان فليس الله عز وجل وذلك لان الله سبحانه وتعالي لا يشبه شيئاً ولا شبيه له ولا كف له عز وعلا وتختلف العديد من الدلالات حول هذه الرؤية.

تفسير رؤية الله عز وجل في المنام للأمام ابن سيرين

وان كان الرأي من الصالحين فرؤياه تدل على الرحمة وان لم يكن من الصالحين فعليه بالحذر لقوله تعالي “يوم يقوم الناس لرب العالمين”.

ومن يرى انه يسجد بين أيادي الله سبحانه وتعالي فهو يعتبر من أقرب الأشخاص إلى الله سبحانه وتعالي لقولة ” وأسجد وأقترب”.

ومن يرى انه يكلم الله سبحانه وتعالي من وراء حجاب فهذا يدل علي حسن الدين وقوي سلطانه وادي الأمانة التي كانت توجد في يده.

ومن رأي انه يناجي الله عز وجل أكرمه الله بالقرب منه وحبب الناس له لقوله تعالي ” وقربناه نجياً “.

ومن رأى انه يحدث الله سبحانه وتعالي من غير حجاب فهذا يعد تقصيراً للشخص في دينه لقوله تعالي ” وما كان لبشر أن يكلمه الله إلا وحياً أو من وراء حجاب”.

ومن رأى الله بقلبة عظيماً كأنه سبحانه وتعالي كرمه وغفر له ذنوبه أو حاسبه أو بشره ولم يعاين صفه لقاء الله تعالي يوم القيامة كذلك.

ومن رأى الله في منامه نوراً تحير في تفسير ذلك العلماء ولكن وصفه لم ينتفع بيديه ما عاش.

ومن رأى أن الله سبحانه وتعالي سماه باسمه أو اسم أخر فيدل ذلك علي علو أمره وغلب أعداءه ويتم أعطاءه العديد من الأشياء من متاع الدنيا وهو يستحق به رحمته.

ومن يرى أن الله سبحانه وتعالي غاضب عليه فهذا يدل على سخط والديه عليه.. والله أعلى وأعلم.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.