تسمم الحمل
X

تسمم الحمل من أخطر الأشياء التي تهدد حياة الأم والجنين، تتعرض السيدات الحوامل للعديد من المشاكل والتغيرات التي تحدث في فترة الحمل من أصعب هذه المشكلات التسمم والذي عادة يكون في الثلث الثاني من الحمل، سنتعرف اليوم على أسبابه وأعراضه ومضاعفاته وطرق الوقاية منه وبعض النصائح لتفادي الإصابة به.

ما هو تسمم الحمل؟

تسمم الحمل أو الارتعاج بالإنجليزية (Preeclampsia) هو ارتفاع ضغط الدم الحملي البروتيني، ينتج هذا التسمم نتيجة لضعف المشيمة وعدم قدرتها على توصيل الغذاء للجنين، عند إهمال هذه المشكلة تتعرض الأم والجنين لمضاعفات خطيرة قد تؤدي لوفاة الجنين والأم.

أعراض تسمم الحمل

  • ارتفاع ملحوظ في ضغط الدم.
  • تورم واضح في الوجه والقدمين واليدين.
  • صداع مزمن يستمر لفترات طويلة.
  • زيادة في الوزن بصورة غير طبيعة.
  • غثيان وقيء وضيق في التنفس.
  • صعوبة في الرؤية وتشويش.
  • ألم في البطن شديد.

أسباب تسمم الحمل

حتى الآن لم يتوصل الأطباء لسبب دقيق يؤدي لحدوث المرض ولكن يمكن تكون تلك هي الأسباب:

  • ارتفاع ضغط الدم أثناء الحمل.
  • تجاوز عمر السيدة الحامل 35 عاماً او اقل من 20 عاماً.
  • عند الحمل في توأم تزيد نسبة حدوث التسمم.
  • بعض الأمراض المناعية مثل الذئبة الحمراء، التصلب المتعدد، التهاب المفاصل الروماتويدي.
  • السمنة المفرطة قد تكون سبباً رئيسياً.
  • التاريخ العائلي للمرض، قد يكون في أحد أفراد العائلة من الدرجة الأولى من أصيب بهذا المرض.
  • عندما تكون الحامل مصابة بمرض في الأوعية الدموية.
  • إذا كانت السيدة الحامل تعاني من أمراض الكلى المزمنة.
  • زيادة نسبة البروتين في بول الحامل تعرضها لتلك المشكلة
  • ضعف الأم الحامل وسوء في التغذية.

تأثير تسمم الحمل على الأم والجنين

هل تسمم الحمل يضر الجنين؟

عندما يحدث تسمم حمل للأم يحدث خلل في المشيمة وهي المسؤولة عن توصيل الدم والأوكسجين والغذاء المناسب للجنين وبالتالي يحدث مشاكل صحية للجنين وقد تتضاعف تلك المشكلات وتصل لوفاة الجنين وفي حالة حدوث التسمم في الثلث الثالث من الحمل يؤدي لولادة مبكرة حفاظاً على سلامة الأم والطفل.

مضاعفات تسمم الحمل

عند إهمال المرض يحدث مضاعفات خطيرة منها الآتي:

  • انفصال المشيمة عن الجنين.
  • السكتة الدماغية.
  • تليف الكبد والفشل الكلوي.
  • ضعف في الأوعية الدموية يؤدي لحدوث أمراض بالقلب.
  • قد تصل الحالة للوفاة في بعض الأحيان.

تشخيص تسمم الحمل

كيف يتم معرفة تسمم الحمل؟

يتم معرفة المرض عن طريق بعض التحاليل التي يطلبها الطبيب المعالج للتحقق من وظائف الكبد والكلى وتحاليل الدم والبول، أو عن طريق اشعة الموجات فوق الصوتية.

علاج تسمم الحمل

في حالات قليلة يمكن علاج التسمم إذا تم اكتشاف المشكلة في البداية قد يكون التسمم بنسبة بسيطة ويمكن تفادي حدوث مضاعفات، يتم علاجه بالطرق الآتية:

  • يصف الطبيب المعالج بعض الأدوية التي تزيد من عملية ضخ الدم من أجل وصول الدم للجنين.
  • وصف أدوية تعمل على تخفيض ضغط الدم المرتفع عند الحامل.
  • يصف الطبيب المعالج للأم أدوية الكورتيكوستيرويد وكبريتات المغنيسيوم.
  • لابد من التزام الراحة التامة وعدم القيام بأي مجهود.
  • يصف الطبيب للحامل حقن الرئة، فقد تتعرض الأم للولادة المبكرة في أي وقت.
  • إذا كان التسمم بنسبة كبيرة وفي مرحلة متأخرة يجب الخضوع لعملية الولادة في اقرب وقت.

طرق الوقاية من تسمم الحمل

يجب المتابعة الدورية أثناء فترة الحمل لتجنب حدوث تلك المشكلة والمحافظة على معدل ضغط الدم، إليكم بعض النصائح التي تقلل من إرتفاع ضغط الدم:

  • التقليل من الملح في المأكولات.
  • المحافظة على الوزن.
  • تجنب الأطعمة الغنية بالدهون والنشويات.
  • الراحة الكافية.
  • تجنب الكافيين بكثرة أثناء الحمل.
مواضيع ذات صلة

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.