بحث عن التعاون
X

بحث عن التعاون كامل وتوضيح لأهميته في حياة الإنسان، فهو من أفضل القيم والتي لابد أن يلتزم بها كل شخص فينا من أجل النهوض بمجتمعاتنا فهو أساس نجاح أي دولة ويوفر العديد من الوقت والمجهود لإنجاز المهام كما أنه له أثر نفسي على الأشخاص، نضع اليوم بين أيديكم بحث عن التعاون وأثره على الفرد والمجتمع والدليل من القرآن الكريم وفوائد التعاون على الفرد والمجتمع.

ماهو التعاون؟

تعريف التعاون يعني مساعدة الأشخاص لبعضهم البعض بدافع تحقيق منافع مشتركة في أقل وقت، وهو عكس التنافس على الاطلاق الذي يهدف للمنفعة الشخصية، وهو شكل من أشكال الإنسانية فلا يمكن للإنسان العيش بدون مساعدة الآخرين له، كما يؤثر في المجتمع بصورة كبيرة من خلال نشر المودة والألفة بين الأفراد ويصبح المجتمع مترابط متكافل، يجب على كل فرد منا أن يتحلى بتلك الصفة ويحرص على مساعدة الغير كما أمرنا الله ويراعي الأهل تنشئة أطفالهم على تلك الصفة منذ الصغر.

التعاون في الإسلام

للتأكيد أن للتعاون أهمية كبيرة في حياتنا أمرنا الله في كتابه العزيز بالمعاونة والمؤازرة، وقد كان نبي الله صلى الله عليه وسلم في معاونة أهل بيته كما كان يسعى لقضاء حوائج الغير، إليكم بعض أدلة على التعاون في الإسلام من القرآن الكريم والسنة النبوية:

قال الله تعالى في سورة المائدة: (وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَىٰ ۖ وَلَا تَعَاوَنُوا عَلَى الْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ) صدق الله العظيم.

قال تعالى في سورة العصر: ( وَالْعَصْرِ * إِنَّ الإِنسَانَ لَفِي خُسْرٍ * إِلاَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ) صدق الله العظيم، ومعنى التواصي بالحق في الآية المعاونة والمساعدة على البر والتقوى.

قوله تعالى في سورة طه: (وَاجْعَل لِّي وَزِيرًا مِّنْ أَهْلِي * هَارُونَ أَخِي * اشْدُدْ بِهِ أَزْرِي * وَأَشْرِكْهُ فِي أَمْرِي) صدق الله العظيم

قال الله تعالى في سورة الكهف: (قَالَ مَا مَكَّنِّي فِيهِ رَبِّي خَيْرٌ فَأَعِينُونِي بِقُوَّةٍ أَجْعَلْ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَهُمْ رَدْمًا) صدق الله العظيم

وقال الرسول صلى الله عليه وسلّم: (اللَّهُ في عَوْنِ العَبْدِ ما كانَ العَبْدُ في عَوْنِ أَخِيهِ) صدق رسول الله.

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (المؤمن للمؤمن كالبنيان يشد بعضه بعضًا) صدق رسول الله وشبك ايديه في بعضهما.

ورد في حديث عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: (يد الله مع الجماعة) صدق رسول الله.

أهمية التعاون في المجتمع

كما ذكرنا أنه صفة من الصفات الحميدة التي يجب أن يتحلى بها كل شخص منا ليصبح مجتمعناً في ترابط، إليكم أهميته وأثره في الحياة:

  • بالتعاون نستطيع قضاء حوائجنا المختلفة ويسود الود والمحبة بيننا وتختفي الأنانية.
  • يكتسب الأشخاص ثقة بالنفس من خلال الإحساس بأهميتهم في المجتمع.
  • يساعد على الوصول للأهداف المطلوبة في وقت قصير ويعد من أهم عوامل النجاح الازدهار والارتقاء بالمجتمعات.
  • يحقق تقارب فكري بين الأفراد من خلال تبادل الأراء والأفكار.
  • يساعد على انجاز مهام كبيرة وصعبة لا يستطيع الفرد الواحد إنجازها كما يمنح الإنسان إحساس بالقوة.

أنواع التعاون

بعض صور التعاون في حياتنا اليومية:

  • مساعدة الوالدة في المنزل وتلبية طلباتها.
  • تقسيم المهام بين أفراد الأسرة بأكملها.
  • المحافظة على البيئة نظيفة والحرص على إلقاء القمامة في مكانها المخصص.
  • المشاركة في الجمعيات التي تقدم الأعمال الخيرية والمساعدات للغير.
  • نصيحة الآخرين وتقديم لهم المعلومات المفيدة.
  • نشر القيم والأخلاق الفضيلة بين الأشخاص.
  • المساعدة بين الزوجين فالحياة الزوجية تقوم على التعاون فلا يمكن أن تستمر الحياة زوجية سعيدة بدون المعاونة بين الفردين.

قد يهمك أيضًا: بحث عن التنمر وأثره في المجتمع وطرق التصدي له

خاتمة بحث عن التعاون

قدمنا لكم بحث عن التعاون وأهميته للفرد والمجتمع بالعناصر والأفكار اللازمة جاهز للطباعة، ونتمنى أن يكون مفهوم التعاون واضح للجميع وأن نقوم بالتعاون مع الغير دائمًا، ولمزيد من الأبحاث العلمية يمكنكم كتابة اسم البحث العلمي داخل مربع البحث في موقع التكية.

مواضيع ذات صلة

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.