الزكام

الزكام هو عبارة عن عدوى فيروسية تصيب الجهاز التنفسي مما يؤدي إلى التهاب الحنجرة والجيوب الأنفية، ويعتبر الأطفال في سن السادسة من العُمر هم أكثر عُرضة للإصابة بالزكام ويُصاب به أيضاً البالغين حوالي مرتين أو 3 مرات خلال السنة ويتم الشفاء من المرض خلال أسبوع ويزداد أيضاً الأعراض عند المدخنين، وهناك أسباب كثيرة يمكن أن تؤدي إلى الزكام وسوف نتعرف عليها خلال النقاط التالية: –

أسباب الزكام

  • ضعف الجهاز المناعي الذي يكون سبباً في الإصابة بأمراض مُزمنة.
  • اختلاف فصول السنة حيث أنها تُزيد في الشتاء والخريف.
  • التدخين فإن الأشخاص المدخنين أكثر عُرضة للإصابة بالزكام.

أعراض الزكام

  • رشح بالأنف.
  • تورم شديد في الحنجرة.
  • الكحة المزمنة.
  • الاحتقان.
  • العطس.
  • حمى.
  • الشعور بالتعب.
  • مخاط لونه اصفر أو اخضر.
  • بحة الصوت.
  • انسداد الأنف.
  • الصداع الشديد بالرأس.
  • آلام بالجسم والعضلات.
  • الرجفة.

علاج الزكام بالأعشاب

  • العسل والليمون: يُضاف الليمون مع العسل وتناوله حيث أنه يُساعد في التقليل من الزكام والتخلص من نزلات البرد الحادة.
  • النعناع: يتم استنشاق البخار الناتج من غلي النعناع حيث أنه يحتوي على مجموعة من الفوائد التي تقضي على نزلات البرد والزكام في وقت سريع.
  • جوز الهند: يُضاف كمية من جوز الهند إلى الماء المغلي وتناول كوب دافئ من الخليط يومياً حيث يقضي هذا الخليط على الفيروسات التي تسبب أضرار بالجهاز التنفسي.
  • الزنجبيل: أفضل علاج طبيعي يُستخدم في التخلص من الرشح في وقت سريع وذلك بعد غليه جيداً ويُضاف له العسل وذات مفعول قوي.
  • البرتقال والجوافة: حيث أنها فواكه تحتوي على فيتامين C فهو يعمل على تقوية مناعة الجسم الوقاية من الزكام ونزلات البرد الشديدة.
  • الثوم: يُساعد في التخلص من الزكام ويمكن إضافته للطعام القضاء على البكتيريا الضارة والفيروسات التي تُصيب الجسم، كما يمكن تناوله على الريق.
  • البابونج: فإن البخار الناتج من غلي البابونج يمكن استنشاقه حيث يعمل على تفتيح المسالك التنفسية.
  •  البصل: استنشاق البصل يُساعد في العلاج سريعاً من الزكام.
  • حبة البركة: حيث لها قدرة كبيرة في علاج نزلات البرد الشديدة حيث يوضع كمية من هذه الحبة في الزيت وتترك على النار وبعد ان يبرد تماماً يتم استخدام الخليط في تقطير الأنف وبالتالي تبدأ أعراض الزكام تختفي.
  • الجزر: يحتوي هذا الجزر على فيتامين C الذي يُساعد في علاج الإنفلونزا والزكام وذلك عن طريق إضافته للسلطة أو من الممكن أيضاًً تناوله عصير.

طرق الوقاية من الزكام

  • تجنب التعامل مع الشخص المُصاب بالزكام.
  • الاهتمام بالنظافة الشخصية.
  • الحرص على وضع ماسكات الوقاية وذلك أثناء التواجد في الأماكن المزدحمة.
  • الالتزام باستخدام المناديل عند العطس أو السعال.
  • الحفاظ على تناول الأطعمة المليئة بفيتامين C.
  • الراحة التامة وتجنب الإرهاق.
  • شرب كميات كبيرة من الماء يومياً.
  • يجب تعديل درجة حرارة الغرفة والابتعاد عن الرطوبة.
  • استخدام قطرات الأنف التي تحتوي على مادة مالحة من اجل تنظيف الأنف.

مُضاعفات الزكام

  • التهاب الأذن الوسطى: وتحدث هذه الالتهابات في حالة تراكم البكتيريا في منطقة خلف الأذن وغالبا ما تكون الأعراض الناتجة عنها الشعور بألم حاد في الأذن.
  • الربو: حيث أن الإصابة بالبرد قد تؤدي إلى حدوث نوبات ربو شديدة وضيق حاد في التنفس.
  • التهاب الجيوب الأنفية: غالباً ما يؤدي الإصابة بالزكام إلى حدوث التهاب الجيوب الأنفية وبالتالي تحدث انسداد في ممرات الهواء.
  • عدوى ثانوية: قد يحدث بعض المضاعفات نتيجة الإصابة بالزكام ومنها البكتيريا، الفيروسات، الالتهاب الرئوي، والتهاب القصبات الهوائية والتي يكون من الضروري في هذه الحالة استشارة الطبيب المعالج.
مواضيع ذات صلة

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.