الذئبة الحمامية

الذئبة الحمامية هو أحد الأمراض التي تُصيب المناعة الذاتية وتؤثر بشكل سلبي على الجلد والدم وأيضاً المفاصل وقد تكون سبباً في ظهور بعض من الطفح الجلدي، ويجب العلاج سريعاً من هذا المرض وذلك بعد التعرف على أسباب وأعراضه التي سوف نوضحها خلال النقاط التالية: –

أسباب الذئبة الحمامية

  • يحدث هذا المرض نتيجة لبعض العوامل الوراثية والجينية.
  • عند التعرض لأشعة الشمس الضارة.
  • الإصابة بالعدوى يكون أحد أسباب الذئبة الحمامية.
  • تناول بعض الأدوية مثل التي تُعالج الضغط.

أعراض الذئبة الحمامية

  • ظهور الذبول والتعب الدائم على الوجه.
  • قد يحدث بعض التغييرات في الوزن.
  • ارتفاع شديد في درجة حرارة الجسم.
  • تساقط الشعر وقد يؤدي إلى الصلع.
  • الإصابة بألم حاد في الظهر.
  • ظهور بعض الجروح على الجلد.
  • الإصابة بالحساسية.
  • حدوث تغييرات في لون الأصابع والأطراف بشكل عام.

مُضاعفات الذئبة الحمامية

  • قد يؤدي هذا الالتهاب في أعضاء مختلفة الجسم.
  • الإصابة بالسرطان.
  • الشعور بغز في العظام.
  • حدوث بعض المشاكل في الأوعية الدموية.

علاج الذئبة الحمامية بالأعشاب

  • حبة البركة والبابونج: يقضي هذا المشروب على ظهور الطفح الجلدي الذي نتج من الذئبة الحمامية، فإن حبة البركة تحتوي على مضادات الالتهاب التي تقضي على ألم المفاصل والعظام، كما يمكن تناول شاي البابونج المغلي وذلك بإضافة نسب متساوية من حبة البركة والبابونج في كوب ماء ساخن ويتم تناوله 3 مرات في اليوم.
  • مطحون الكركم: يحتوي على مادة الكركمين التي تُعالج التهاب الجهاز المناعي حيث أن هذا العشب غني بكثير من الفوائد وبالتالي تقضي على خفض ضغط الدم كما أنه يعمل كمضاد للبكتيريا والفطريات حيث يتم تناوله عن طريق خلط ملعقة من الكركم في كوب من الحليب الدافيء ويتم تناوله مرتين في اليوم.
  • العسل والزنجبيل: يوجد به بعض الفوائد التي تقضي على الجراثيم والبكتيريا الضارة التي تتراكم على الوجه والخدين فهو مرطب جيد للبشرة حيث يتم وضعه على المناطق المُصابة بالذئبة الحمامية فهو خليط يحتوي على مضادات الأكسدة.
  • الثوم: يُعتبر أفضل حل لعلاج أمراض المناعة الذاتية والتي من أخطرها الذئبة الحمامية ويحتوي الثوم على مادة الأليسين التي تقوي الجهاز المناعي، كما يحتوي على فيتامين ه الذي يُساعد على امتصاص الأكسجين ويعمل على التئام الجروح والقضاء على الطفح الجلدي.
  • خل التفاح: يُساعد هذا الخل على زيادة في إنتاج حمض الهيدروكلوريك بالجسم كما ان هذا النوع من الخل يقضي على إزالة السموم من الجسم ويتم وضع القليل منه على المنطقة المُصابة.
  • زيت جوز الهند: يوجد به مجموعة كبيرة من الفوائد التي تقوم بضبط نسبة الكوليسترول بالدم كما أنه يقوي خلايا الجلد وذلك عن طريق تناول 2 ملعقة من هذا الزيت يومياً.
  • الريحان: مضاد للأكسدة ويقضي على أمراض الذئبة الحمامية والتي تقضي على الالتهاب ويمكن تناول شاي الريحان أو إضافته إلى الطعام.
  • زيت الزيتون: يُضاف هذا الزيت في الطعام يومياً حيث أنه يحتوي على بعض العناصر المفيدة فهو قادراً على ترطيب البشرة أيضاً وذلك عن طريق تدليك المنطقة المُصابة به.
  • العسل: يوجد به قيمة غذائية كبيرة حيث يُساعد في مد الجسم بالطاقة والحديد كما يقوي المناعة بالجسم حيث أنه له تأثير بشكل مباشر على صحة الجسم.
  • أوميغا: يُساعد في القضاء على أعراض الذئبة الحمامية ذلك لما يوجد بها من مضادات الالتهاب ويوجد في الأسماك مثل السلمون، السردين كما يوجد أيضاً في بذور الكتان.
  • من الممكن تناول ملعقتين من زيت الزيتون يومياً على الريق يضاف لها العسل وبعض الاعشاب.
مواضيع ذات صلة

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.