الحمى القلاعية
X

الحمى القلاعية هي إحدى الأمراض التي تنتقل من الحيوان إلى الإنسان حيث تنتشر بكثرة بين الحيوانات ولذلك ينصح بعدم التعامل مع الحيوان دون التأكد من نظافته وصحته الجيدة، حيث ينتقل هذا الفيروس للإنسان عن طريق الحليب الملوث، وهناك الكثير من الأسباب والأعراض التي تخص هذا المرض ويجب التعرف عليها بالتفصيل خلال السطور التالية: –

أسباب الحمى القلاعية

  • التعامل مع الحيوان حامل الفيروس بشكل مباشر حيث أنه يتواجد في البراز.
  • ملامسة الحيوانات التي شُفيت من المرض.
  • الحيوانات النافقة حيث يظل الفيروس متواجد بها.
  • يمكن الإصابة بفيروس الحمى القلاعية عن طريق استنشاق الهواء الملوث.

أعراض الحمى القلاعية

  • ارتفاع درجة حرارة الجسم.
  • الشعور بألم حاد في الرأس والأطراف.
  • ظهور بعض الفقاعات الهوائية بالفم واللسان.
  • تعرض الغشاء المخاطي بالفم لبعض التقرحات.
  • الغثيان والقيء المستمر.
  • فقدان حاد في الشهية.
  • طفح جلدي وبثور.
  • تقرحات الفم.
  • احتقان الحلق.

طرق الوقاية من الحمى القلاعية

  • ضرورة الابتعاد عن الشخص المريض وعدم استخدام أدواته الشخصية.
  • غسل اليدين بشكل منتظم.
  • الحرص على شراء اللحوم من الأماكن المختصة.
  • ضرورة طبخ اللحوم على درجة عالية من أجل قتل الفيروسات.
  • عدم التعامل مع الحيوانات المُصابة.
  • الحرص على تنظيف حظائر الحيوانات بشكل مستمر.

مُضاعفات الحمى القلاعية

  • التهاب السحايا الفيروسي: هو من الأمراض النادرة والتي تلتهب فيه أغشية الدماغ والسوائل المتواجدة به وأيضاً يعود على الحبل الشوكي بالسلبيات.
  • الجفاف: يتعرض المريض إلى هذه الحمى نتيجة الجفاف حيث أن التقرحات التي تنتشر في الفم تجعل المريض غير راغباً في تناول الطعام.
  • التهاب الدماغ: قد ينتشر هذا الفيروس ليصل إلى الدماغ وبالتالي يكون خطراً على الحياة فإن الحمى القلاعية تكون سبباً في أضرار صحية كثيرة.

علاج الحمى القلاعية بالأعشاب

  • مسحوق كبريتات النحاس: ينصح بضرورة تدليك المنطقة المنتشر بها الحمى القلاعية بهذا المسحوق حيث أنه يُساعد في تنظيف الأقدام وقتل الميكروبات.
  • الجليسرين: يُعتبر من أفضل المواد التي تُستخدم في تدليك المنطقة المُصابة والحصول على نتيجة سريعة.
  • البوريك: تُستخدم هذه المادة في غسل وتنظيف جميع المناطق المنتشر بها الحمى القلاعية حيث تعود بنتيجة إيجابية.
  • حبة البركة: تُعتبر كمادات حبة البركة بإضافة الريحان من أفضل ما يمكن استخدامه للتقليل من فيروس الحمى القلاعية حيث أن هذه الأعشاب تحتوي على مجموعة من الزيوت الطيارة التي تقوي المناعة وتقضي على الميكروبات والشفاء من الحمى القلاعية.
  • البروبيوتيك: يُحافظ على البكتيريا النافعة التي تتواجد في الجسم وبالتالي الوقاية من الأمراض والحمى القلاعية التي يُصاب بها نسبة من الأشخاص وتجعلهم في حالة صحية غير مستقرة.
  • شاي الكزبرة: يحتوي هذا النبات على مجموعة من الفيتامينات والمعادن التي تقوي الجهاز المناعي كما أنها تستخدم مثل المضاد الحيوي حيث يتم غلي هذه البذور في الماء لمدة 10 دقائق ثم إضافة القليل من مطحون القرفة والفلفل.
  • الزنجبيل: يحتوي شاي الزنجبيل على مجموعة من العناصر التي تقوي الجهاز المناعي بالجسم وبالتالي الحفاظ الصحة من الحمى القلاعية، حيث يتم تناول هذا المشروب 4 مرات في اليوم.
  • الحلبة: عبارة عن مجموعة كبيرة من المواد الطبيعية التي تُساعد في تقليل درجة حرارة الجسم والقضاء على الحمى القلاعية، وذلك يكون عن طريق غلي القليل منها في كوب ماء وتناوله يومياً.
  • بذور الشبت المغلية: تعمل هذه البذور على تقوية الجهاز المناعي والحفاظ على هدوء الأعصاب والشفاء منه حيث يتم غلي هذه البذور لمدة 10 دقائق في الماء ومن الممكن إضافة القرفة والفلفل الأسود حيث يُعطي طاقة وحيوية للجسم ويجعل الجهاز المناعي قادراً على مهاجمة الفيروسات والأمراض التي تُصيب الجسم ومنها الحمى القلاعية التي تنتقل من الحيوانات.
مواضيع ذات صلة

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.