التهاب المثانة

التهاب المثانة يتم الإصابة به نتيجة عدوى بكتيرية ويُعبر بعدوى المسالك البولية التي تُشكل خطراً على الجهاز البولي وينصح بسرعة العلاج منها سريعاً حيث أن هذه المنطقة الحساسة تكون أكثر عُرضة للإصابة بالكثير من الأمراض، وهناك بعض أسباب تؤدي إلى التعرض لهذا الالتهاب وأيضاً بعض الأعراض التي تظهر على المريض ومن الممكن التعرف عليها جيداً من خلال النقاط التالية: –

أسباب التهاب المثانة

  • التهاب المثانة الخلالي: وهو يُعتبر من أكثر الأمراض المُسبب لألم شديد وقد يُصاب به نسبة كبيرة من النساء.
  • أدوية منع الحمل: هذا النوع من الادوية يكون سبب أساسي في التهاب المثانة حيث أنها تجعل المرأة عُرضة سهلة للإصابة بعدوى المسالك البولية.
  • انقطاع الحيض: التغيرات الهرمونية لدى النساء هي سبب رئيسي في الإصابة بمشاكل في المثانة خاصة بعد انقطاع الدورة الشهرية.
  • اضطرابات في الجهاز المناعي: وذلك يحدث كثيراً في حالة الإصابة بمرض السكري أو عدوى فيروس نقص المناعة البشرية.

أعراض التهاب المثانة

  • الرغبة الشديدة في التبول المستمر.
  • الشعور بالحرقان عند التبول.
  • تسريب البول.
  • رائحة بول كريهة.
  • من أكثر أعراض التهاب المثانة انتشاراً هي الشعور بالضغط في منطقة أسفل البطن.
  • الإصابة بالحمى.

علاج التهاب المثانة بالاعشاب

  • الشمر: يُعتبر من أهم الأعشاب الطبيعية التي تُستخدم في علاج التهاب المثانة وذلك يكون عن طريق طحن هذا العشب حتى يصبح ناعماً ويتم أخذ 1/2 ملعقة منه ويوضع في كوب من الماء المغلي على النار ويترك لمدة 10 دقائق ثم يتم تناوله بعد الطعام مرتين في اليوم.
  • الجرجير: هو أفضل الطرق الطبيعية التي تُعالج مشاكل المثانة سواء عند الرجال أو النساء وذلك من خلال وضع 2 كوب من الماء على النار ومعه حزمة جرجير ويتم ترك الخليط على النار لمدة 120 ثانية ثم يُرفع وبعد ذلك يترك لمدة 10 دقائق ويتم تناوله بعد ذلك مرتين في اليوم.
  • الثوم: يتم تناول فصين من الثوم يومياً حيث أنه يُساعد في علاج مشاكل المثانة.
  • الزعتر: يُضاف كمية من هذا العشب في كوب من الماء ويوضع على النار حتى يغلي ويتم بعد ذلك تناول كوب منه قبل الطعام بحوالي 1/2 ساعة ومرة أخرى قبل وجبة العشاء ب 1/4 ساعة أيضاً.
  • عشب الألوفيرا: هو مضاد فعال لالتهاب ويُساعد في التخلص من عدة مشاكل صحية تُصيب الجهاز البولي والمثانة بشكل خاص.
  • الهندباء: يُساعد هذا العشب في تحليل البول من أجل التخلص من أي التهاب يُصيب المثانة.
  • الزعتر: هو أحد الأعشاب الطبيعية التي تُساعد في القضاء على الكثير من الأمراض فهو يُخفف من التهاب المسالك البولية.
  •  الأرقطيون: يوجد به بعض المواد الطبيعية الكيميائية التي تُساهم في تقليل الالتهابات التي يتعرض لها الجهاز التناسلي البولي.
  • العرقسوس: يتم غلي كوب من الماء مع ملعقة من العرقسوس ثم يترك لمدة 10 دقائق ويتم تناول هذا المشروب بعد الوجبات الرئيسية مرتين في اليوم.

طرق الوقاية من التهاب المثانة

  • تناول يومياً كميات مناسبة من الماء.
  • يجب الاهتمام جيداً بالنظافة الشخصية للوقاية من البكتيريا الضارة.
  • يجب الحرص على تفريغ المثانة بشكل كامل من البول.
  • اتباع نظام غذائي صحي.
  • تناول عصير التوت البري.
  • تناول كميات مناسبة من الأطعمة التي تحتوي على فيتامين ج.
  • الامتناع عن مستحضرات التجميل مثل المعطرات ومزيلات العرق حيث أنها تكون سبباً في تهيج والتهاب المثانة.
  • الابتعاد عن تناول الأطعمة الحارة والألبان والكحول حيث أنها تُعتبر من أكثر الأشياء التي تُهيج المثانة.
  • الابتعاد عن المشروبات التي تحتوي على الكافيين مثل القهوة والنسكافيه فهو عبارة عن منبهات.
مواضيع ذات صلة

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.