التهاب اللثة

التهاب اللثة عبارة عن تغيرات تحدث في الطبقة الوردية التي تُحيط بالأسنان ويكون من الضروري الحفاظ عليها وحمايتها من أي مشاكل صحية حيث أن التهابها يكون سبباً في الشعور بألم شديد وقد تؤدي في بعض الأوقات إلى النزيف وبالتالي الإصابة بعدة أمراض أخرى، فإن التهاب اللثة قد يكون سبباً في عدة نتائج سلبية منها تساقط الأسنان، خراج اللثة ونصح الأطباء بضرورة العلاج سريعاً من هذه الأعراض تجنباً لحدوث أي مُضاعفات صحية أخرى، وقد تتعرض اللثة في بعض الأوقات للالتهاب نتيجة الإصابة ببعض الأمراض القلبية أو قد يكون مرض السكري، كما يوجد الكثير من الأسباب الأخرى التي يمكن التعرف عليها خلال السطور التالية: –

أسباب التهاب اللثة

  • تشكل القلح على الأسنان: وهو عبارة عن غشاء غير مرئي يتكون على اللثة ينتج من تراكم البكتيريا التي تتكون نتيجة تفاعل هذه البكتيريا مع السكريات والنشويات، ويحتاج هذا القلح إلى الإزالة اليومية حيث انه يتكون بسرعة كبيرة مرة اخرى من نفسه.
  • مرض السكر: يؤدي إلى تراكم البكتيريا على اللثة وبالتالي حدوث بعض الجروح التي تُسبب عادة أضرار صحية والتهاب اللثة المُزمن.
  • العوامل الوراثية.
  • أمراض نقص المناعة المكتسبة.
  • تناول بعض الأدوية التي تؤدي إلى التهاب اللثة وتقرحات الفم.
  • سوء التغذية.
  • ترميم الأسنان بطريقة خاطئة وبشكل غير لائق على الفم.
  • العدوى الفيروسية الفطرية.

أعراض التهاب اللثة

  • تورم وانتفاخ اللثة.
  • احمرار اللثة حيث تصبح ذات لون أحمر داكن.
  • رائحة فم كريهة.
  • ضعف عام في اللثة.
  • نزيف اللثة.
  • جفاف الفم.

علاج التهاب اللثة

  • القرنفل: يتم طحن كمية من القرنفل مع 1/4 ملعقة صغيرة سكر، يُضاف شبة بيضاء مع رشة هيل عجمي، مع تحضير عصير توت طبيعي، حيث يتم تبلل أطراف الأصابع بعصير التوت، وغمسه في البودر، ويتم تمرير هذا الخليط على اللثة ويتم تكرار هذه الوصفة 3 مرات في الأسبوع.
  • الشاي الأخضر: هو أهم الأعشاب البرية التي تُساعد في تطهير الفم واللثة، حيث يتم تحضير الشاي والمضمضة به 3 مرات في اليوم.
  • الزعفران: يتم مزج مسحوق الزعفران مع عسل النحل ويتم تدليك اللثة بهذا الخليط ثم الغرغرة بمحلول الماء والملح ويتم تكرار هذه العملية مرتين في اليوم.
  • الجرجير: يتم عصر الجرجير في الخلاط الكهربائي ثم وضع الخليط على اللثة.
  • الزعتر: يتم تحضير منقوع الزعتر ويتم المضمضة به مرتين في اليوم.
  • الميرمية: يتم استخدام منقوع الميرمية مثل الغسول والانتظام عليه يومياً حيث أن ذلك يُساعد في تعقيم الفم والتخلص من التهاب اللثة.
  • ورق الزيتون: يغلي ورق الزيتون الأخضر مع الماء وتدليك اللثة به ويتم تكرار هذه الوصفة أكثر من مرة في اليوم.
  • الصفصاف: يتم غلي 4 ملاعق من أوراق الصفصاف ويتم الغرغرة بالمنقوع أكثر من مرة في اليوم بعد كل وجبة.
  • البابونج: يتم استخدام أوراق البابونج المنقوعة بالماء والغرغرة بها.
  • الحلبة: يتم غلي الحلبة بالماء و الغرغرة بها عدة مرات يومياً.
  • الخضروات الورقية: حيث أنها تحتوي على نسبة كبيرة من فيتامين ج الذي يُعتبر أكثر الفيتامينات اهمية للحفاظ على اللثة، ولكن ينصح بتناولها كثيراً ومن هذه الخضروات الجرجير، السبانخ، الخس والكرنب.
  • التوت البري: يعتبر هذا العصير من أفضل المكونات الطبيعية التي تُساعد في التخلص من التهاب اللثة حيث أنه يحتوي على مجموعة من المواد الفعالة التي تتخلص من البكتيريا الضارة باللثة.
  • جذور السنوت: يوجد بها بعض مضادات البكتيريا والجراثيم حيث يتم طحن القليل من بذور السنوت ونقعها في الماء المغلي لمدة 1/4 ساعة ويتم استخدام هذا المنقوع غرغرة.
مواضيع ذات صلة

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.