التهاب السرة: الأسباب، الأعراض وطرق العلاج بالأعشاب

التهاب السرة قد ينتج من تراكم الجراثيم حيث أن هذه المنطقة في جسم الإنسان أكثر عُرضة للإصابة بالبكتيريا والملوثات وبالتالي حدوث بعض الالتهابات، وقد تظهر أيضاً بعض الإفرازات التي على جلد السرة وتكون هذه الإفرازات ذات لون أبيض، أصفر أو بني وفي بعض الأوقات قد يظهر بها بعض الدم، وأليكم تفاصيل هذا الالتهاب خلال النقاط التالية: –

أسباب التهاب السرة

التهاب السرة قد ينتج من عدوى الخمائر التي تُسبب هذا الالتهاب المُزمن وهناك العديد من الأسباب الأخرى التي تكون السبب في وراء هذا الالتهاب ويجب التعرف عليها بالتفصيل من أجل البدء في علاجها بطريقة صحيحة وسوف نوفر البعض منها خلال السطور التالية: –

  • الالتهابات البكتيرية: حيث أن الإهمال في النظافة الشخصية يكون سبباً في تراكم البكتيريا على منطقة السرة بالبطن، ولكن عند الاهتمام بالاستحمام ونظافة هذه المنطقة يكون من السهل على البكتيريا النافعة التخلص سريعاً من الجراثيم والبكتيريا الضارة بهذه المنطقة.
  • الالتهابات الفطرية: من المعروف أن الفطريات تتواجد بشكل طبيعي على البشرة حيث أنها تُفضل كثيراً المناطق ذات الرطوبة مثل الإبط والفخذ وأيضاً منطقة السرة، ولكن الإهمال في هذه الفطريات وعدم متابعتها قد يكون سبباً في ظهور بعض الالتهابات مثل التهاب السرة.
  • الخراج: تكون عبارة عن أكياس مليئة بالسوائل أو ما يُعرف بالقيح، ومن الممكن تصريف هذه السوائل من الكيس ولكنها تظهر مرة أخرى في وقت لاحق، وفي بعض الأوقات قد يتسبب هذا في ظهور بعض التقرحات الدموية من سرة البطن.
  • الفتق السري: وهذا يكون نتيجة الضغط الشديد على البطن أو الإمساك الحاد وأيضاً يكون عند حمل الأوزان الثقيلة.

أعراض التهاب السرة

 التهاب السرة من الأمراض التي يُعاني منها الكثير خاصة الأشخاص البالغين وقد يتم اكتشاف هذا الالتهاب عن طريق فحص السرة عند الطبيب المُعالج، ويتم تحديد وجود عدوى أم لا عن طريق فحص العينة بالميكروسكوب، ولكن يجب العلم بأن هناك بعض الأعراض التي تظهر على مرضى التهاب السرة وسوف نوضح البعض منها خلال النقاط التالية: –

  • الإصابة بالحمى الشديدة.
  • احمرار منطقة السرة بشكل مبالغ فيه.
  • الشعور بألم شديد في البطن.
  • الشعور بألم حاد عند التبول.

مُضاعفات التهاب السرة

هناك بعض المُضاعفات التي تظهر على مرضى التهاب السرة وذلك في حالة إهمال علاجه في وقت سريع ومن هذه المُضاعفات ما يلي: –

  • تعفن الدم من أكثر المُضاعفات انتشاراً في حالة الإصابة بالتهاب السرة.
  • حدوث التهاب الصفاق.
  • إصابة الشخص بالغرغرينا المعوية.
  • حدوث خراج الكبد.
  • التهاب حاد في الشرايين السري.

علاج التهاب السرة بالأعشاب

التهاب السرة من الممكن علاجها سريعاً عن طريق استخدام بعض الأعشاب الطبيعية القادرة على الشفاء منها بدون حدوث أي مُضاعفات صحية أخرى، حيث أن الكثير يرغب في العلاج بالأعشاب والابتعاد عن الأدوية الكيميائية التي قد يكون لها بعض الآثار السلبية، وسوف نوضح بعض من هذه الأعشاب النافعة خلال النقاط التالية: –

  • زيت شجرة الشاي: من أقوى الأعشاب الطبيعية القادرة على علاج التهاب السرة بدون أي تأثيرات جانبية سلبية، حيث يتم مزج 4 ملاعق من هذا الزيت مع ملعقة واحدة من زيت الزيتون أو جوز الهند، ثم بعد تركه 10 دقائق يتم وضعه على السرة باستخدام قطنة.
  • الخل الأبيض: يوجد به نسبة من الأحماض التي تكون قادرة على مكافحة العدوى حيث تضاف ملعقة من الخل مع 2 ملعقة ماء دافئ ووضع القطنة بها ثم تمريرها على السرة.
  • هلام الصبار: حيث يترك على السرة فترة من الوقت وبعد أن يجف يتم تنظيف السرة جيداً.

بعد أن قدمنا لكم أسباب، أعراض وطرق علاج التهاب السرة بالأعشاب نتمنى أن نكون أوفينا كافة التفاصيل بشكل موضح ويمكن التعرف على الكثير من علاج الأمراض الأخرى بالأعشاب عن طريق تصفح موقعنا.

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.