التهاب الأذن الوسطى

التهاب الأذن الوسطى يكون سبباً في الشعور بألم شديد وتؤثر بشكل سلبي على السمع، فكما نعلم أن الأذن هي المسئولة عن سماع الأصوات وحدوث أي خلل في الأذن يكون ذلك له تأثير سلبي على السمع ويصبح الشخص المُصاب غير قادراً على تمييز الأصوات كما يبدأ أيضاً المريض الشعور بالتوتر وعدم الشعور بالراحة في الأذن، وهناك بعض الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة بالتهاب الأذن الوسطى وهذا يمكن التعرف عليه بالتفصيل خلال النقاط التالية: –

أسباب التهاب الأذن الوسطى

  • الإصابة بالعدوى: فإن بعض البكتيريا تبدأ في الانتشار والتي من أكثرها انتشاراً البكتيريا العقدية التي تُصيب الرئة.
  • التدخين: يكون أحد العوامل المؤثرة بشكل سلبي على الأذن وتُسبب التهاب حاد بها ويكون من الأفضل الإقلاع عنها في أسرع وقت.
  • نزلات البرد والإنفلونزا هي أسباب التهاب الأذن الوسطى.
  • الرضاعة الصناعية.
  • الحساسية التنفسية.

أعراض التهاب الأذن الوسطى

  • ضعف السمع.
  • ارتفاع شديد في درجة حرارة الجسم.
  • من أكثر لأعراض التهاب الأذن الوسطى انتشاراً تكون الشمع داخل الأذن.
  • خروج صديد من الأذن ورائحة كريهة.
  • الغثيان والقيء.
  • الصداع الشديد بالرأس.
  • حدوث بعض الاضطرابات في النوم والإصابة بالأرق.
  • فقدان القدرة على التوازن.
  • إسهال.

علاج التهاب الاذن الوسطى بالاعشاب

  • البصل: يتم تحضير عصير البصل مع خل التفاح وزيت اللوز وبعد ذلك يتم تقطير الأذن بهذا الخليط يومياً حتى يتم الشفاء تماماً من الالتهاب.
  • الثوم: يتم هرس الثوم جيداً وتنقع في زيت الزيتون لعدة أيام، وبعد ذلك يتم تقطير نقطتين في الأذن ولكن يحذر من تقطير هذا الخليط في الأذن التي تُعاني من ثقب في الطبلة.
  • عشبة القنفذ الأرجوانية: يتم نقع هذه الأوراق في ماء مغلي لمدة تصل إلى 1/4 ساعة وبعد ذلك يترك هذا المنقوع حتى يبرد وبعد ان يُصفى جيداً يتم تناوله 3 مرات في اليوم بعد الوجبات.
  • نبات حبق الراعي: يتم طحن هذه الأوراق وبعد ان تُعجن جيداً توضع خلف الأذن المُصابة بمقدار مرتين يومياً.
  • رجل الأسد: يتم نقع هذا النبات في ماء مغلي لمدة 10 دقائق ويتم تناوله مرتين في اليوم.
  • زيت الأوريجانو: يحتوي على بعض مضادات البكتيريا التي تُعالج التهاب الأذن الوسطى ولكن يكون من الأفضل تخفيف هذا الزيت جيداً قبل وضعة بالأذن وذلك بوضع زيت جوز الهند معه حيث يوضع على الأذن الخارجية.
  • زيت الروزماري: يُعتبر هذا الزيت هو الأكثر أستخداماً في علاج عدوى الاذن حيث يُعالج مشاكل والتهاب الأذن في أسرع وقت كما انه يُساعد أيضاً في تقليل التهاب الجيوب الأنفية التي تكون أحد الأسباب المؤثرة على الأذن.
  • زيت شجرة الشاي: يتم تخفيف هذا الزيت بزيت الزيتون ووضع قطنة به وتطبيقها على الأذن الخارجية للاحتفاظ بها بالمنطقة الخارجية.
  • نبات خاتم الذهب: عبارة عن عشب طبيعي يُساهم في علاج الأذن حيث تُضاف في ماء مغلي ويتم تناوله.
  • زيت اللوز: يُعتبر هذا الزيت من أهم ما يُساعد في إزالة الشمع المتراكم في الاذن وبالتالي التخلص من التهاب الأذن الوسطى.
  • الريحان: يتم سحق 3-4 أوراق من الريحان حتى يخرج منها العصير ويتم وضعة بعد ذلك على الأذن، كما يمكن أيضاً اضافة عصير الريحان مع زيت جوز الهند ووضع الخليط على قطنة وتمريرها على المنطقة الخارجية من الأذن.

طرق الوقاية من التهاب الأذن الوسطى

  • الابتعاد عن التدخين.
  • ضرورة الحصول على لقاح الإنفلونزا ولقاح التهاب الرئة.
  •  الحرص على الرضاعة الطبيعية للأطفال بدلاً من الصناعية وذلك لتجنب عدوى التهاب الأذن الوسطى.
  • منع الأطفال عن تناول المصاصة.
مواضيع ذات صلة

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.