موسوعة عربية شاملة

كيفية التعامل مع أطفال التوحد

كيفية التعامل مع أطفال التوحد التوحد مرضاً يصاب الأطفال به حيث يكون الطفل قليل التفاعل مع من حوله وقليل التواصل ويتواصل بأنماط سلوكية متكررة ومقيدة ويتم تشخيص هذه الحالة في الطفل منذ عمر الثلاث سنوات حيث تصبح الأعراض واضحة على الطفل ويؤثر التوحد على المصابين به على معالجة البيانات في الدماغ ومن أعراضه هو إنكماش الطفل على نفسه ولا يدرك مشاعر وأحاسيس الآخرين ويفضل اللعب لوحده ولا يستجيب عند مناداته ولا يحب التواصل البصري المباشر.

كيفية التعامل مع أطفال التوحد :

مراعاة الحالة النفسية للطفل؛ فعلى الأم معرفة ما يسعده وما يحزنه والحرص على عدم إبقائه وحيداً لفترةٍ طويلة، والتكلّم معه عما يدور في داخله.

مع الحرص على جعل الطفل يتواصل مع من حوله، وأن يكون التواصل بصرياً ولفظياً، وتشجيعه على ذلك، وتحفيزه بالهدايا وعلى أن يتكلم ويطلب ما يريد.

مع تدريب الطفل على اللعب لتفريغ الطاقة ولتفريغ الاضطرابات، وتعليمه كيفيّة الاستمتاع باللعب، ويُفضّل مشاركة الأم لطفلها في اللعب حتى يحب ذلك.

وجعل الطفل يتواصل ويلعب مع الأطفال من عمره حيث أطفال التوحد يفضلون التعامل مع الكبار.

ومنع الطفل وشغله عن الحركة النمطية ومعاقبته كلّما فعلها؛ حيث إنّ لكل طفل حركة نمطيّة يقوم بها عند الانزعاج من شيء.
تشجيع الطفل على القيام بعمل أو مبادرة وزرع الثقة به، وتشجيعه للاعتماد على نفسه.

والعمل على تعليم الطفل وتدريبه على الدفاع عن نفسه؛ فطفل التوحد لا يستطيع تمييز مصادر الخطر، أو أن يدافع عن نفسه؛ فمن المهم تعليم الطفل مصادر الخطر وكيفيّة التعامل معها.

مع تسجيل الطفل في مركز أو مدرسة خاصة للتوحد، والحرص في المداومة على تتبّع الطفل وزيارته بالمدرسة، ويجب اتّباع نمط واحد في التعامل مع الطفل في المدرسة أو البيت.

مع تدريب الطفل على عدم إتباع روتين معيّن، وتقبل التغير، وكيفية التعامل معه والتعامل مع الواقع كما هو، وتعليم الطفل كيف يقوم بالأعمال الموكلة إليه.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.