أضرار تناول المضادات الحيوية للحامل

أضرار تناول المضادات الحيوية للحامل حيث تعتبر فترة الحمل هي فترة حذر شديد بالنسبة للأم فهي تقلق من أبسط الأمور خوفا على صحتها وصحة الجنين حتى أن بعض الأمهات قد يتحملن ألم الصداع أو ألم أي مرض من أجل الحفاظ على جنينها ولا تتناولن أي مضاد للحد من القلق والخوف على الجنين والحفاظ على صحته وفي حين بعض الأمهات الحوامل يتناولن المسكنات والعلاجات والمضادات ولا يعرفن الجوانب السلبية الناتجة عن تلك الأدوية حيث يكون لها أضرار كبيرة فالجنين ذلك يكون معتمداً على أمه في الحصول على الأكسجين والدم وأما اذا تناولت الأم هذه الأدوية فانه يصل إليه تلك المواد مع دم الأم فيسبب هذه الأضرار والتي أهمها أنه من الممكن أن تسبب تشوهات للجنين كما أنها تسبب أمراض كثيرة أما في الأشهر الأولى فقد يؤثر على نمو الجنين وتطوره مما يشكل الخطورة الكبيرة لديه وسنتعرف أكثر على أهم الأضرار التي تصيب الحمل .

أضرار المضادات الحيوية للحامل :

حيث أن المضادات والمهدئات منها القوي ومنها الضعيف والضعيف لا يشكل خطورة على الجنين فمن تلك المهدئات الخفيفة مثل الفاليوم وليس له بالضرر الكبير ومن المهدئات القوية مثل التريبتازول ولها خطورة كبيرة ومؤكدة أما بالنسبة لبعض المضادات فهي تحتوي على البنسلين وهو لا يؤثر على الجنين في حين أنه يحتوي على مركبات التتراسيكلين والستربتومايسين وهي التي تشكل الخطورة  .

وأما اذا تناولت الأم هذه الأدوية قوية المفعول والمحتوية على مواد كيميائية كثيرة ومتعددة بدون استشارة الطبيب عند إقتراب الولادة أي عند إكتمال بعض الأجهزة لديه أو بعض الأعضاء فقد تسبب هذه المواد الكيميائية لديه فشل في الجهاز الهضمي أو فشل في الكلى أو في الكبد وأحيانا ما يسبب الضرر في الجهاز الدوري لديه أي خطر على القلب هذا إن لم يسبب التشوهات الخارجية لديه لكن هذا لا يعني أن الأدوية ممنوعة للأم في فترة الحمل  .

ولكن فمن الممكن تناول الأدوية عند الضرورة وذلك باستشارة الطبيب أما بالنسبة للبدائل عن الأدوية هو إنتقاء المضادات بعناية واختيار أضعف أنواع المضادات واستشارة عدة أطباء للوصول للمضاد الآنسب لك مع التذكير بزيادة الحذر في الأشهر الأربعة الأولى وتجنب التعرض للأشعة في هذه الأشهر الأربعة الاولى.

مواضيع ذات صلة