أسباب مرض عرق النسا وعلاجه وطرق الوقاية منه

مرض عرق النسا

أسباب مرض عرق النسا وطرق علاجه بالأدوية والطرق الطبيعية، عرق النسا من الأمراض الشائعة التي يعاني منها الكثير، يحدث نتيجة الضغط على العصب الوركي بداية من أسفل الظهر وحتى أخر القدمين مما يتسبب في حدوث آلام كبيرة لدى المريض، سنتعرف في مقالتنا اليوم على أسباب مرض عرق النسا وطرق علاجه المتنوعة.

ما هو عرق النسا؟

عرق النسا بالإنجليزية (sciatica) ويعني وجود آلام بطول العصب الوركي بداية من الظهر ماراً بالساقين وعادة يكون الألم في جانب واحد من جسم الإنسان ويستمر لعدة أيام أو عدة أسابيع وفي بعض الحالات يستمر الآلام سنة وأكثر، على الرغم من تسمية المرض بعرق النسا إلا أنه يصيب الرجال أكثر من النساء وسيتم ذكر أسباب مرض عرق النسا وطرق علاجه.

أسباب مرض عرق النسا

تختلف أسباب مرض عرق النسا من شخص لأخر حسب سنه فعند الشباب يحدث عرق النسا بسبب انزلاق غضروفي أو حدوث نزيف داخلي بالعصب الوركي ممتد داخل الجذور العصبية بالحبل الشوكي وتزداد الآلام بزيادة الحركة والمجهود، وعند كبار السن تكون أعراض عرق النسا اقل وتظهر ابطأ وتزداد بالمشي والوقوف وتختفي أثناء الجلوس، وفي جميع الحالات يكون سبب مرض عرق النسا هو الضغط على الأعصاب بالفقرات القطنية أسفل الظهر وتظهر تلك المشكلة في المجتمعات التي تزداد فيها الأوزان وتنعدم بها اللياقة البدنية، كما يوجد بعض الأسباب الغير شائعة لحدوث عرق النسا وهي:

  • ضيق العمود الفقري أو الانزلاق الفقري.
  • التهاب العمود الفقري.
  • وجود ورم داخل العمود الفقري.
  • الحمل حيث يتسبب الحمل في الضغط على أعصاب الفقرات القطنية.
  • متلازمة ذيل الفرس.
  • العامل الوراثي وجود جينات تؤدي لضعف حلقة غضروف الفقرات القطنية.

أعراض عرق النسا

تتراوح قوة ألم عرق النسا بين الآلام المعتدلة والحادة وتشتد تلك الآلام عند السعال والعطس او الجلوس لفترات طويلة، من أشهر أعراض عرق النسا ما يلي:

  • الشعور بآلام في نهاية الظهر ماراً بالأرداف والساقين.
  • خدر المنطقة والإحساس بالوخز بها.
  • الضعف في عضلات الساق والكاحل وعدم القدرة على الحركة.

شاهد أيضًا: تنميل الظهر: الأسباب وطرق العلاج بالأعشاب

علاج عرق النسا

يتم تشخيص عرق النسا من قبل الطبيب المختص عن طريق الفحص والأشعة السينية أو التصوير بالرنين المغناطيسي، وبناء على ذلك يتم وصف العلاج مناسب، ويتم علاج عرق النسا بالأدوية في بداية الأمر ولكن بعض الحالات تحتاج للتدخل الجراحي، ويتم العلاج كما يلي:

علاج عرق النسا بالأدوية

  • مضادات الالتهاب ومرخيات العضلات.
  • مسكنات الألم القوية.
  • مضادات الاكتئاب.

حقن الستيرويد

في بعض الحالات يلزم الأمر لحقن المنطقة بدواء كورتيكوستيرويد لعلاج التهاب الأعصاب ولكن تلك الحقن يتم وصفها للمريض بشكل محدود لما تسببه من آثار جانبية إذا تم تكرارها.

علاج عرق النسا بالعلاج الطبيعي

يتم ذلك على يد إحدى دكاترة العلاج الطبيعي المختصة، حيث يقوم معك بعمل تمارين تقوية لعضلات وفقرات الظهر وكذلك إعطاء بعض التعليمات وتحسين وضعيتك وكيفية الجلوس بطريقة صحيحة وتقليل الإجهاد على الظهر.

علاج عرق النسا بالكمادات

تستخدم الكمادات لتخفيف آلام عرق النسا حيث يتم وضع كمادات باردة على المنطقة التي بها الآلام لمدة 20 دقيقة، يتم التناوب بين الكمادات الباردة والساخنة مما يشعر المريض بالراحة.

علاج عرق النسا بالجراحة

عند تطور المرض وعدم الاستجابة للعلاج السابق يلجأ الأطباء للجراحة عن طريق استئصال مهماز العظم أو جزء القرص المنفتق.

قد يهمك أيضًا: غضروف الظهر: الأسباب، الأعراض وطرق العلاج بالأعشاب

نصائح للوقاية من عرق النسا

بعد أن تعرفنا على أسباب مرض عرق النسا وعلاجه، إليكم بعض النصائح التي تقي من حدوث مرض عرق النسا وتقلل من حدوثه:

  • الحرص على ممارسة التمارين الرياضية بصورة صحيحة وبانتظام.
  • الجلوس بصورة صحيحة لتقليل الإجهاد على فقرات الظهر.
  • عم الوقوف أو الجلوس لفترات طويلة.
  • تجنب حمل الأشياء الثقيلة بصورة خاطئة.
  • المحافظة على استقامة الظهر وعدم ثنيه لفترات طويلة.
شارك المقال
أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

X