أسباب فرط الحركة عند الأطفال وعلاجه وما هي خطورته؟

فرط الحركة عند الأطفال

فرط الحركة عند الأطفال هو اضطراب في النشاط وقلة الانتباه، وله الكثير من المسميات مثل تشتت الانتباه ونقص الانتباه، ويؤدي إلى اضطراب نفسي وسلوكي للطفل، ويظهر اضطراب فرط الحركة عند الأطفال في الأربع سنوات الأولى من عمر الطفل، وفي مقالنا اليوم سنتحدث بالتفصيل عن أسباب وعلامات وعلاج فرط الحركة للأطفال.

أسباب فرط الحركة عند الأطفال

  • يظهر فرط الحركة ونقص الانتباه للأطفال بسبب عوامل بيئية واجتماعية والأنماط المختلفة للحياة.
  • مشاهدة التلفاز باستمرار وتناول السكر بكثرة.
  • سوء الوضع المالي للأسرة والخلافات العائلية.
  • الأسباب الرئيسية في فرط الحركة التي أثبتها العلماء هي العوامل الوراثية، فهي تتسبب في اختلاف كيميائي وتركيبي يؤثر على التوصيل للدماغ مما يؤدي لحدوث اضطرابات في الانتباه.
  • عامل الوراثة، من الممكن أن هناك جين لدى أحد الوالدين انتقل للطفل تسبب له في فرط الحركة وتشتت الانتباه.

علامات فرط الحركة عند الأطفال

  • من الصعب جداً تحديد إصابة الطفل بفرط الحركة.
  • فرط الحركة يمكن أن يتم اكتشافه عند دخول الطفل للمدرسة، فدائماً تكون علاقة طردية بين فرط الحركة ونقص الانتباه.
  • في الغالب يتم تحديد فرط النشاط ما بين 6-12 عام، ويمكن أن تظهر هذه العلامات على البالغين أيضًا.
  • لأن العلامات لا تظهر بوضوح فيجب على الأم متابعة سلوك ابنها أو ابنتها بشكل جيد وباستمرار.

شاهد أيضًا: فرط الطعام عند الرضع: الأسباب، الأعراض وطرق الوقاية

تأثير الحركة المفرطة على الطفل

  • فرط الحركة يؤثر على الأطفال في فترات عمرية متفاوتة، مثال ذلك يصعب على الطفل أن يشارك أو يركز لفترة طويلة من عمره قد تكون في المرحلة الابتدائية.
  • قصر الانتباه في فترة معينة للطفل، وهذا أمر طبيعي للأطفال الأكبر من 8 سنوات لأن نسبة انتباههم مقترنة بكم اهتمامهم بالموضوع نفسه.
  • أما في مرحلة الطفولة من سنتان لخمسة فهي الفترة الطبيعية للحركة عن الطفل.
  • ولكن هناك أطفال تكون هادئة بطبعها فإذا ظهر ليهم فرط في الحركة وقلة في الانتباه فهنا نجد أنهم مصابون بفرط الحركة.
  • اختلاف اهتمامات الطفل المصاب بفرط في الحركة عن اهتمامات باقي اخوته.
  • اضطرابات النوم والقلق تؤثر على حركة الطفل، فالطفل الذي يعاني من فرض في الحركة لابد أن يأخذ القسط الكافي من النوم.

خطورة فرط الحركة على الطفل

الجدير بالذكر أن العلم بخطورة فرط الحركة ونقص الانتباه أهم عوامل العلاج منه، وبالرغم من أن هذه العوامل تعتبر مجهولة، لكن اجتهد العلماء وقاموا بتحديد بعض العوامل الخطر، ومنها:

  • احتمالية تعرض الطفل بإصابة في الدماغ.
  • قلة وزن الطفل عن الطبيعي قبل الولادة.
  • تعرض الحامل للرصاص قبل الولادة.
  • صعوبة الحمل واحتمالية إصابة الجنين بفرط الحركة.
  • ممارسة المرأة الحامل لعوامل سيئة مثل ممارسة التدخين أو تناول المخدرات والكحول، يؤدي لإصابة الطفل لفرط في الحركة ونقص الانتباه في بداية حياته.

علاج فرط الحركة عند الأطفال

يأتي علاج فرط الحركة ونقص الانتباه على مرحلتين، الأولى وهى العلاج النفسي والسلوكي، والثانية العلاج الكيميائي.

  • وتتضمن مرحلة العلاج النفسي العمل على تغير وتطوير قدرة الطفل وتفعيل الادراك، ويركز فيها الطبيب على تعلم الطفل للتركيز والانتباه والهدوء والاستماع الجيد.
  • أما المرحلة الثانية الكيميائية فلا يلجأ لها الطبيب إلا عند الوصول لمرحلة متقدمة من فرط الحركة، وفشل الجلسات النفسية مع الطفل، وهنا يبدأ في إعطاء نسبة ضئيلة من الأدوية تتناسب مع عمر واستجابة الطفل.

قد يهمك أيضًا: علاج فقدان الشهية عند الأطفال بالأعشاب 5 وصفات لفتح الشهية

شارك المقال
أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.