الجدير بالذكر إن شركة الفيس بوك العالمية لها دور هام جداًً في جميع المجالات و بالأخص المجال السياسي , و لكن أعلنت مؤخراً شركة الفيس بوك انها لن تشارك فى الانتخابات الرئاسية لأمريكا و إليكم الخبر بالتفصيل

فيس بوك يتخلى عن الإنتخابات الأمريكية

أعلنت شركة “فيس بوك” الأمريكية أنها لن تتدخل في سباق الانتخابات الأمريكية الجاري، عن طريق التأثير على مستخدمي شبكة التواصل الإجتماعي الأكبر في العالم، وذلك ردا على تسريبات انكشفت فى هذا الصدد.

 

و قد تناولت بعض الصحف الأمريكية هذه الموضوع بالتفاصيل وقال موقع “ذا هيل” الإخباري الأمريكي إن “فيس بوك” يدخر الفكرة التي من شأنها إمالة الانتخابات الأمريكية ضد المرشح الجمهوري المحتمل والمثير للجدل دونالد ترامب.

وقد أفاد  الموقع إلى تسريبات نشرت أمس الأول الجمعة حول إستطلاع يجرى داخل الشركة الأمريكية يزعم أن الموظفين يستخدمونه للاتفاق على الأسئلة التي كان من المقرر طرحها على رئيس مجلس الإدارة ومؤسس “فيس بوك” مارك زوكربيرج خلال اجتماع جرى فى مارس الماضى.

 

كما اأن الموقع لفت  إلى أن التكهنات أفادت بأن “فيس بوك” بإمكانها التقليل من ظهور القصص والمنشورات عن ترامب على صفحات المستخدمين، وهو ما يحتمل أن يثبط حملته الرئاسية.

وأوضح الموقع أن العديد من الأسئلة كانت تخص إما الوضع التجارى للشركة أو الشؤون الداخليه لها، إلا تساؤل واحد حول السياسة، ونصه: “ما المسؤوليه التي تحملها فيس بوك لمنع ترامب من الوصول للرئاسة فى 2017؟”، وهو ما تم التصويت عليه ليطرح خلال الاجتماع.

وقال المتحدث فى بيان – نقله الموقع – “نحن نشجع كل المرشحين والمجموعات والمصوتين على استخدام منبرنا لمشاركة آرائهم حول الانتخابات ومناقشة القضايا الخاصة بها”، مؤكدا أن “الشركة محايدة ولم ولن تستخدم خدماتها بطريقة تحاول من خلالها التأثير على عمليه التصويت”.

وذكر الموقع أن متحدث باسم “فيس بوك” رفض تأكيد أو نفى هذه التسريبات، ولكنه أبدى انزعاجه من مقترح أن الشركة قد تسعى لدعم أو إعاقة أى مرشح سياسى للانتخابات الرئاسة الأمريكية.

 

جدير بالذكر أن مؤسس “فيس بوك” مارك زوكربيرج أدلى باعتراضه ضمنيا على آراء ترامب بخصوص الهجرة، حيث قال فى أحد المؤتمرات: “انا أسمع أصوات مقلقة تنادى ببناء جدران، وتفريق الناس الذين يلقبونهم بالآخرين”، معتبرا أن ذلك سيكون “حظر لحرية التعبير، وإبطاء الهجرة، وتقليص التجارة، وحتى فى بعض الأحيان قطع خدمات الإنترنت”.

مواضيع ذات صلة